شاهدوا.. "وفاة" الغماري تفجّر “فضيحة”.. مطالبات بالتحقيق ورئيس الحكومة في "قفص الاتهام"


ناظورسيتي -متابعة

في الوقت الذي لا يزال أفراد عائلة الراحل صلاح الدين الغماري وأصدقاؤه وفئات واسعة من المغاربة تحت وقع صدمة وفاة "صوت المغاربة"، تفجّرت "فضيحة" مدوية أياما بعد رحيله المفجع للراحل، الذي عُرف مؤخرا ببرامجه التوعوية للوقاية من فيروس كورونا.

في هذا السياق، جمّل المحامي محمد جمال معتوق، صديق الراحل، في برنامج إذاعي، وزارة الصحّة مسؤولية تأخر سيارة الإسعاف عن الوصول إلى مكان الصحافي الراحل في منزله بجماعة "المنصورية" في ضواحي المحمدية.

وطالب معتوق وزير الصحة بـ"فتح تحقيق" حول في وفاة الغماري لـ"تحديد المسؤوليات إذا ثبت أن هناك أي تقصير، ومحاسبة المسؤولين عنه".

وصرّح معتوق في البرنمامج الإذاعي ذاته، إن الغماري "حين أصيب بالسكتة القلبية وتم الاتصال بالإسعاف، بادر طبيب من جيرانه بمباشرة حالته، إذ وجده فاقدا للوعي ويتنفّس بصعوبة، فقام بانعاشه بالماسّاج كاردياك.. ولمّا وصلت سيارة الإسعاف الأولى، لم يجدوا فيها الأوكسجين.. ثم انتظروا الثانية، التي وصلت ولم يجدوا فيها إلا القليل من الأوكسجين".

ووضّح معتوق أنه تم نقل الراحل الغماري على متن السيارة الثانية، في "رحلة" البحث عن مصحة.. فقصدوا مصحة في المحمدية لم تستقبل الراحل بمبرّر عدم وجود سرير فارغ.. ليلفظ الغماري أنفاسه الأخيرة خلال "رحلة" البحث عن مصحة أخرى "تقبل" باستقباله.


وتساءل معتوق: "كيف يعقل أن ترخّص وزارة الصحة لسيارات إسعاف تتحرك بدون أوكسجين؟"..

وشدّد على أنه إذا ثبت وجود خطأ فيها فإنها تدخل في إطار “القتل غير العمد” بسبب الإهمال، مبرزا أنه "يجب تحريك المتابعة القضائية في حق المقصّرين" في وفاة الغماري في هذه الظروف.

وبدوره، حمّل حسن عنترة، الرئيسُ السابق لمدينة المحمدية، الحكومةَ مسؤولية وفاة الغماري.

وكتب عنترة في تدوينة فيسبوكية: ”الصحافي الغماري لم يكن ممكنا لغياب مستشفى أو مصحة قريبة من سكناه هناك فقط.. الحكومة تعمدت ذلك وبإصرار في تصميم التهئية.. الحكومة تتحمّل المسؤولية كاملة في عدم وجود البنية الصحية في كل أنحاء البلاد".

وكتب الرئيس السابق لمدينة المحمدية في تدوينة أخرى: ”م فهمتش.. تحدتث على عدم توفير الحكومة للمصاحات ومستشفى في المنصورية فهجم علي بعضهم وكأننا في كوريا الشمالية".








تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح