شاهدوا.. هكذا رد طبيب على "دفاع" الأزمي عن معاشات البرلمانيين


ناظورسيتي -متابعة

في خضمّ الجدل الواسع الذي أثاره إدريس الأزمي الإدريسي، النائب البرلماني عن حزب "العدالة والتنمية"، أمس الثلاثاء في مداخلته خلال مناقشة معاشات أعضاء مجلس النواب، والتي قال فيها إن البرلمانيين الحكومة لا يمكن لهم الاشتغال بدون أجر، وإن "الفيسبوكيين" بتوصلون بـ"البقشيش" من أجل مهاجمة البرلمانيين والمسؤولين الحكوميين، ردّ طبيب يعمل في المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش بطريقة "ساخرة" و"صادمة" في الوقت نفسه على تصريحات الأزمي.

وقال هذا الطبيب، في شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، موجّها كلامه للأزمي، الذي قال إن "المؤثرين" في موقع التواصل "يتلقون أموالا" مقابل "البحث" عن أجور وتعويضات البرلمانيين والوزراء وإخراجها إلى العلن، إنه يعمل في المؤسسة الاستشفائية المذكورة مقابل 3 آلاف و500 درهم، لا أقل ولا أكثر، رغم أن الكثيرين يرفضون تصديق ذلك إلا بعد أن يُظهر لهم كشف الحساب البنكي الذي يثبت قيمة أجرته الشهرية.



وتابع الطبيب الشاب، محاطبا الأزمي، إنه بعد دقائق قليلة من تسجيله هذا الشريط سيلتحق بعمله في المستشفى المذكور، حيث سيتولى نوبته ضمن "حراسة كوفيد"، التي لا يتقاضى عنها أي تعويض، مستدركا: بل هي حراسة "بيليكي"، حتى يبقى في إطار "اللغة" التي تحدّث بها الأزمي في مداخلته، والتي استعمل فيها ألفاظا "غريبة"، من قبيل " الديبخشي"، والتي جرّت عليه سخرية عارمة من قبَل النشطاء الفيسبوكيين، ومنهم هذا الطبيب الشاب.

وشدّد المتحدث ذاته على أنه في الوقت الذي يعاني الشباب مثله من ظروف عمل قاسية ومقابل تعويضات "هزيلة"، خرج الأزمي ليقول إنه لا يمكنه ولا لغيره من البرلمانيين والمسؤولين الحكوميين أن يعملوا "بيليكي" وإن انتقادهم والمطالبة بإلغاء معاشاتهم بعد التقاعد "شعبوية تمارَس ضدّهم"، مؤكدا أنه "ليست هناك شعبوية أكثر من التي يمارسها هو وحزبه".. تابعوا بقية ما قاله الطبيب الشاب عبر هذا الرابط:


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح