شاهدوا.. محتجون يهاجمون سيارات مرشح حزب "فوكس" المتطرف ويرشقونها بالحجارة


ناظورسيتي -متابعة

هاجم عدد من المحتجّين المناهضين لـ"الفاشية" والمؤيدين للاستقلال سيارات كانت تقلّ إغناسيو غاريغا، مرشح حزب اليمين المتطرف، وسكريتيره في مدينة فيك الإسبانية.

وقام هؤلاء الغاضبون من السياسات "الفاشية" للحزب، وفق ما رصدت كاميرات، برشق سيارات موكب السياسي المذكور بوابل من الحجارة.

وأظهرت لقطات وثقت الواقعة عددا من المتظاهرين وهم يطاردون السيارات، فينا اعتلى أحد الأشخاص إحدى هذه السيارات خلال سيرها.

ويُعرف حزب "فوكس" بمواقفه المتطرفة والعدائية تجاه المهاجرين عموما والجاليات المسلمة ومنها المغربية على الخصوص. كما يعبّر قادته عن مواقف متشدّدة بشأن مصالح المغرب.

وكان الحزب المتطرّف قد حاول مؤخرا الزجّ بالمؤسسة العسكرية الإسبانية ودفعها إلى إعلان موقف "أكثر وضوحا" بشأن النقاش الدائر حول قضية سبتة ومليلية المحتلة.


لكن مارغريتا روبلس، وزيرة الدفاع في الحكومة المركزية، رفضت ذلك رغم تصريحها مؤخرا بأن سبتة ومليلية "مدينتان إسبانيتان"، في ردها على المطالب المغربية بشأن ثغريه المحتلين، رافضة الزج بالمؤسسة العسكرية في النقاش الدائر حول هذه القضية.

ويسعى حزب “فوكس” المتطرف إلى "توريط" وزارة الدفاع للخوض أكثر في هذا الموضوع الشائك، خصوصا بعد أن انضمّت إليه مؤخرا مجموعة من قادة الجيش السابقين الذين لهم مواقف متشددة تجاه المغرب.

ويستغل حزب “فوكس” المتطرف، الذي يرتكز خطابه السياسي على المعتقد الديني والتاريخي الموروث عن سياسيين ومفكرين قوميين متطرفين، قضايا "شائكة" لإحراج الحكومة الإسبانية وللتهجم على المغرب.

ويسعى "فوكس"، الذي يعدّ أحدث الأحزاب الإسبانية ظهورا في الساحة السياسية، والذي يترأسه سانتياغو أباسكال منذ 2014، للوصول إلى العمال في ضواحي المدن والأرياف، في محاولة للتمدد وتوسيع قاعدته الجماهيرية، عازفا على وتر القومية والتشدد تجاه الجاليات الأجنبية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح