شاهدوا.. ليلة ممطرة بالناظور والنواحي


ناظورسيتي: حمزة حجلة

عرفت جماعات إقليم الناظور والمناطق المجاورة، طيلة ليلة يوم أمس الثلاثاء 09 مارس، تساقطات مطرية هامة، إذ حولت هذه الأمطار العديد من الشوارع وسط المدينة وضواحيها إلى برك مائية.

وسجل إقليم الناظور، منذ حوالي الساعة العاشرة من ليلة أمس الخميس إلى غاية السابعة من صباح اليوم الأربعاء 10 مارس الجاري، تساقطات مطرية تجاوزت كميتها العشرون ميلمترات، على ان تستمر خلال باقي أيام الأسبوع، حسب ما سبق أن أفادت به مديرية الأرصاد الجوية الوطنية.

كما أدت هذه التساقطات إلى تراكم المياه بعدد من الشوارع و الأزقة، نتيجة ضعف تصريف مياه الأمطار بشكل جيد، إضافة إلى ذلك أعادت إلى أدهان المواطن الناظوري، السيناريو الروتيني الذي يعيش كل سنة، المتمثل في معاناته في التنقل إلى أشغاله اليومية، ناهيك عما يسببه تراكم المياه في الشوارع الرئيسية من عرقلة كبيرة في حركة المرور.


وتجدر الإشارة، أن تهاطل الأمطار في كل مرة يفضح عيوب الكثير من المشاريع المتعلقة بالتهيئة و تعبيد الطرق بالإقليم، وغياب رؤية واضحة و تخطيط استراتيجي لتأسيس بنية متينة و صلبة، تصمد لمثل هذه الحالات، كما تضع علامة استفهام كبرى، حول دور المسؤولين في تدبير الشأن العام الذين يتركون المواطنين ضحية في قبضة أي اضطراب جوّي تعيشه المدينة.

يذكر أن مديرية الأرصاد الجوية أفادت أن أمطارا قوية وأحيانا عاصفية، من المستوى البرتقالي، ستهم أقاليم الريف والشرق، ومنها إقليمي الناظور وبركان.

وأوضحت المديرية، في نشرة إنذارية من المستوى البرتقالي، أن أمطار قوية، محليا رعدية، (من 20 إلى 30 ملم)، ستهم، يوم أمس الثلاثاء، من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى العاشرة ليلا، أقاليم الراشيدية وفكيك، وميدلت وورزازات، وتنغير، وزاكورة، فيما يرتقب أن تشهد أقاليم بركان والناظور، ووجدة-أنجاد، أمطارا مماثلة من الثلاثاء على الساعة الثالثة زوالا إلى غاية اليوم الأربعاء على الساعة السادسة صباحا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح