شاهدوا.. لحظات مؤثرة لوالدة الطفل المختفي إلياس بعد العثور على جثته


ناظورسيتي: متابعة

لفظت مياه البحر، مساء الخميس 26 نونبر الجاري، جثمان الطفل إلياس، البالغ من العمر 13 سنة، قضى غرقا قبل نحو 12 يوما حين كان يزاول هواية الصيد بشاطئ حي لالة رحمة، بمدينة أصيلة، غير بعيد من منزل أسرته.

وقد تم العثور على جثمان الهالك حسب مصادر محلية، على بعد حوالي 500 متر من الصخرة التي كان يمارس بها هواية الصيد بمعية والده، قبل أن يختفي عن الأنظار بطريقة مفاجئة.

وتم التعرف على جثمان الطفل المختفي، وهو في حالة تحلل، لتتدحل بعد ذلك مصالح الأمن والسلطات المحلية والوقاية المدنية التي حلت بالمكان، حيث قامت بإخبار أسرته بالواقعة.

ونفت العديد من المصادر وجود أي شبهة جنحية في قضية اختفاء الطفل إلياس، حيث أشارت إلى أن جميع المعطيات المتوفرة تفيد بغرقه في البحر بعدما كان يمارس هواية الصيد رفقة والده بصخرة وسط المياه.

وفتحت مصالح الأمن بمفوضية أصيلة، فور علمها بالواقعة، تحقيقا عاجلا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد أسباب وفاة الضحية وحيثيات اختفائه.


ونشرت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، أشرطة فيديو توثق للحظة العثور على جثة الطفل الياس، كما بثت مشاهد مؤثرة لوالدته التي أغمي عليها بعد توصلها بخبر وفاة ابنها الذي ظلت تبحث عنه لحوالي اسبوعين.

وأكد والد الطفل، في تصريحات اعلامية قبل أيام، أن ابنه رافقه لممارسة الصيد قبل أن يتوجه لاستكمال هوايته رفقة بعض أصدقاٸه، غير أنه بعد عودته للمنزل خلال الفترة المساٸية اكتشف غياب ابنه، قبل أن تسفر الأبحاث التي باشرتها السلطات المختصة عن تحديد مسببات غيابه بعدما لفظ البحر جثته.

وكشف والد الطفل، أنه قصد خلال ذلك اليوم المشؤوم، البحر بمعية ابنه إلياس، قصد اصطياد السمك كعادتهما، غير أنه اختفى في لحظة بعدما التحق ببعض رفاقه بالجهة المقابلة لهما، بعد طلب إذنه.

جدير بالذكر، ان الطفل البالغ من العمر 13 سنة، اختفى في ظروف غامضة بأحد شواطئ أصيلا، لتنتشر بعد هذا الحادث اشاعات كثيرة على منصات التواصل تتحدث عن اختطافه من طرف مجهولين ليلقى نفس مصير الطفل عدنان بطنجة، إلا أن مصادر عدة نفت هذه الفرضيات موضحة أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد حادث عرضي أودى بحياة المذكور في ظروف غامضة.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح