شاهدوا.. طرد مسنة وابنتها المريضة إلى الشارع في ظروف مأساوية


ناظورسيتي: الياس حجلة – م ا

تعرضت سيدة في عقدها الثامن، للطرد من بيتها، تنفيذا لمقرر قضائي انتهى بحرمانها من غرفة كانت تقطنها رفقة ابنتها المعاقة ذهنيا، لتجد نفسها عرضة للتشرد في الشارع العام، بعد القيام بالتخلص من أثاثها المنزلي ومنعها من العودة إلى مأواها الوحيد الذي ظلت تسكنه منذ 25 عاما.

ووقفت "ناظورسيتي" على الوضعية المزرية للمذكورة والمسماة أحراز عائشة، بمنطقة غاسي في بني انصار، والتي أكدت أن البيت الذي كانت تقطنه لمدة 25 عاما شيدته من مالها الخاص بعدما وهب لها شخص متوفي قطعة أرضية، إلا أن ورثته قاموا بطردها هي وابنتها.

وأكدت المعنية، أنها تعيش وضعا لا يطاق، حيث أصبحت غير قادرة على مجابهة ظروف الحياة القاسية، ناهيك عن توفير قوتها اليومي ومصاريف دواء ابنتها المريضة، في انتظار التحاق بناتها الآخريات العالقات بمدينة مليلية المحتلة منذ إغلاق الحدود في إطار التدابير التي فرضتها السلطات لمكافحة جائحة كورونا.


وكشفت جارة عائشة، ان هذه الاخيرة عانت كثيرا في حياتها، وطردها خلال هذه الفترة من عمرها إلى الشارع لتفرض عليها حياة التشرد أمر صعب تقبله، داعية ذوي القلوب الرحيمة إلى التدخل لمساعدتها وإنقاذها من الضياع الذي أصبح يهددها بجانب ابنتها الوحيدة.

من جهة ثانية، طالبت المطرودة من المحسنين مساعدتها من أجل توفير مكان يأويها ويقيها شر برودة الطقس والجوع الذي أنهكها لكونها لا تتوفر على مورد رزق قار أو مصدر عيش دائم يحفظ كرامتها.

ووضعت عائشة أحراز، رقم هاتفها رهن إشار المحسنين وذوي القلوب الرحيمة من التواصل والوقوف معها في محنتها، في وقت أكدت فيه أنها أمضت ليلي هذا الأسبوع مفترشة الأرض هي وابنتها، ملتمسة من الجمعيات الخيرية والمجتمع المدني بالناظور التدخل لايوائها وابعاد مصادر الخطر عنها جراء ما أصبحت تعيشه في ظل هذه الظروف المزرية.

رقم الهاتف:
0770256162




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح