شاهدوا.. خسائر جسيمة في حادثة سير خطيرة بالناظور


ناظورسيتي: محمد محمود

شهد "شارع 80" في الناظور الجديد، اليوم الأربعاء، حادثة سير خطيرة أدت إلى انقلاب عربة لنقل البضائع كان على متنها شخصان.

وقد خلّفت الحادثة إصابة شخص واحد بجروح طفيفة، دون أضرار بشرية أخرى، باستثناء الخسائر المادية التي تم تحديدها من طرف شركة التأمين.

ويشار إلى أن "شارع 80" أصبح يشهد في الآونة الأخيرة العديد من حوادث السير، ما يتقضي وضع علامات تشوير لمساعدة السائقين على احترام القانون.

يأتي ذلك في الوقت الذي أفادت "وكالة تهيئة بحيرة مارتشيكا" أنها باشرت الأشغال الأولية لتهيئة "شارع 80" (شارع الريف الكبير) لإعادة تأهيل أحد أهم شوارع المدينة، الذي ظل الناظوريون ينتظرون منذ مدة طويلة أن يتم تأهيله حتى يكون مدخلا رئيسيا لكورنيش المدينة.

وسيتم الاشتغال على المشروع، الذي تطلق عليه وكالة تهيئة بحيرة مارتشيكا "جنان المطار"، والذي نالت صفقتَه شركة "GTR"، عبر ثلاثة أشطر، حسب معلومات حصرية حصلت عليها "ناظورسيتي".


ويمتدّ الشطر الأولى من المدار، المعروف أيضا بـ"فانكوفر"، إلى غاية مدخل محكمة الاستئناف، عبر "شارع 80". وسيكون الشطر الثاني من مدخل محكمة الاستئناف إلى غاية المسجد الكبير. أما الشطر الثالث فسيمتد من المسجد الكبير إلى غاية "عمارات سلامة".

وهناك شطر رابع قيد الدراسة، التي سيتم خلالها، وفق المعطيات الحصرية ذاتها، إنجاز ممر مائي من البحيرة إلى غاية المدخل الأول "عمارة أوشن"، الذي يربط "شارع 80" بالمدار الحضري لتاويمة.

وقد علمت "ناظورسيتي"، من مصادرها الخاصة، أن الشارع سيحافظ على مساحته الحالية بثلاثة طرق في كل جهة، وستتم إضافة موقف خاص للسيارات على الجانبين، إضافة إلى إعادة تهيئة الممر الموجود وسط الشارع، إذ سيتوفر على ممر للراجلين وعلى ممر خاص بالدراجات الهوائية، ومساحات خضراء مهمة، وفضاءات لألعاب الأطفال، على مساحة كيلومتر و600 متر وبعرض 26 متر.

كما ستعمل "وكالة تهيئة بحيرة مارتشيكا" على جعله متنزّها وسط الشارع، وسيتحول إلى متنفس و"رئة" لحي المطار، الذي لا يتوفر على مساحات خضراء. كما سيكون تتمة لكورنيش الناظور وللطريق المدارية لتاويمة.

ووضّحت مصادرنا أن هذا المشروع سيتوفر على مساحات خضراء مهمة، كما إعادة تهيئة إنارة الشارع.




























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح