شاهدوا.. انتقادات واسعة تطال مهرجان السينما بالناظور وبوطيب: "أنا لست دولة ولا حائطا قصيرا"


شاهدوا.. انتقادات واسعة تطال مهرجان السينما بالناظور وبوطيب: "أنا لست دولة ولا حائطا قصيرا"
ناظورسيتي: شيماء – ف

وجه ممثلون محسوبون على الحقل الفني المحلي بالريف، انتقادات لاذعة لمركز الذاكرة المشتركة للديمقراطية والسلم الجهة المنظمة لمهرجان السينما بالناظور، انتقادات واسعة للنسخة العاشرة من هذا الحدث الدولي الذي تحتضنه مدينة الناظور، وذلك بسبب نهجها ما أسموه "سياسة الإقصاء والوعود الكاذبة".

وقال متحدثون لـ"ناظورسيتي"، حضروا حفل عشاء نظمته جماعة الناظور على شرف ضيوف المهرجان، إن هذا الأخير لا يزال ماض في نهجه الغريب، مؤكدين أن التظاهرات الدولية التي لا تعود بالنفع على المنطقة التي تنظم فيها لا فائدة يرجى منها، مشيرين في هذا الإطار إلى فشل النسخة العاشرة وذلك نظرا لتنظيمها في فندق ناهيك عن إقصائها للعديد من الأسماء والطاقات المحلية.

وفي هذا الإطار، اعتبر الكوميدي بوزيان المهرجان مجرد محطة لا فائدة ترجى منها، مؤكدا أنه تعرض للإقصاء في الكثير من النسخ ما جعله اليوم يقاطع التظاهرة وذلك دفاعا عن حق الفنان الريفي في مثل هذه المهرجانات التي لا تجدي نفعا.


من جهة ثانية، ذهب آخرون في نفس الامتعاض، مشددين على ضرورة تغيير سياسة تنظيم التظاهرات من هذا القبيل، لاسيما وأنها تقام بدعم من مؤسسات عمومية، الأمر الذي يقتضي المزيد من الصرامة تفاديا لكل ما من شأنه أن يخلق أنشطة عبثية تهدف إلى أشياء أخرى غير تلك المسطرة والمعلن عنها.

إلى ذلك، نفى عبد السلام بوطيب، كل الوعود التي قدمها المركز في النسخ السابقة بشأن إقامة قاعة للسينما بالناظور، مؤكدا أنه لا يتحمل مسؤولية غياب المرافق العمومية بالإقليم.

وعبر في هذا الصدد قائلا "أنا ماشي دولة ولا حيط قصير"، داعيا المحتجين على إدارة المهرجان إلى ممارسة ضغوطهم على مؤسسات الدولة بما فيها وزارة الثقافة من أجل الاستجابة إلى مطالبهم المتعلقة بإحداث منشآت ثقافية تتولى في المستقبل احتضان مثل هذه الأنشطة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح