شاهدوا.. الكوميدي علاء بنحدو يسرد ذكرياته بكورنيش الناظور قبل 15 سنة


ناظورسيتي :

سلط الكوميدي، سليل مدينة الناظور، علاء الدين بنحدو، الضوء في شريط فيديو هزلي على ذكريات عاشها قبل 15 سنة بكورنيش الناظور.

وحكى بنحدو عن ذكريات عديدة له بكورنيش الناظور، وأغلبها طريفة، وأولها، تلك التي وقعت له لما كان لايزال يدرس بالمستوى الابتدائي، حيث قام بالتوجه إلى الكورنيش وبالضبط إلى حائط فندق الريف السابق، وأُثناء قيامه بتجريب محاولة اصطياد الأسماك من فوق حائط الفندق، أحس بالدوران وسقط وسط مياه البحر، لكونه لم يتناول وجبة الفطور صباح ذات اليوم،

وفي واقعة اخرى، انتقل بنحدو إلى المكان الذي كان معروفا بالسباحة على بعد أمتار من مقهى النادي البحري، والذي كان يقصده أغلب الأطفال لممارسة السباحة، وقال بنحدو أن المشكل الذي كان يواجههم هو عدم استطاعتهم السباحة بالملابس خشية أن يكشف آبائهم غيابهم عن لمدرسة، مما يجعلهم يضطرون إلى السباحة بالأكياس البلاستيكية.



وأضاف الكوميدي علاء الدين بنحدو، أنه بعد مرور السنوات، أصبح يتردد بشكل يومي على الكورنيش، لكن هذه المرة لممارسة مهنة بيع البيض الطازج بأرجاء الكورنيش، والذي كان يتوافد عليه المئات من السكان يوميا.

وفي طريفة أخرى، حكى بنحدو أن الواجهة البحرية المقابلة لمطعم ماكدونالد، كان يسبح فيها الاطفال الماهرين في السباحة أو المحترفين، وذات يوم فكر في التحدي، وقرر المغامرة والسباحة في تلك المنطقة لوحده، رغم أن أغلب من كانوا يسبحون هناك لا يقومون بذلك لمفردهم بل في مجموعات.

واسترسل بنحدو أنه بمجرد غطسه هناك، أحس بجسمه يهوي إلى عمق البحر وكاد أن يغرق، ليقرر المناداة على أحد السباحين لإنقاذه.

واختنم الكوميدي علاء الدين بنحدو الفيديو الخاص بذكريات كورنيش الناظور بقصة يقال أنها واقعية، وهي قصة طريفة كوميدية نترككم مع الفيديو للاستماع إليها.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح