شاهدوا.. السلطات الهولندية تستنجد بأمهات وآباء الشباب المغاربة لوقف دائرة الشغب احتجاجا على حظر التجول


ناظورسيتي -متابعة

تعيش عدة مدن هولندية، منذ إعلان سلطاتها حظر التجول في إطار جهودها لوقف تفشي فيروس كورونا على وقع العديد من الاحتجاجات المناهضة لهذا الإجراء.

وقد انخرطت مجموعة كبيرة من أبناء المهاجرين المغاربة في هذه الاحتجاجات التي رافقتها أعمال شغب وتخريب.

وفي محاولة منهم وقف توسّع دائرة الاحتجاجات وأعمال الشّغب، تطوع العديد من أمّهات وآباء الشباب المغاربة لمنع هذه الأعمال الفوضوية التي يتورّط فيها شباب مغاربة على الخصوص.

ويبذل هؤلاء الآباء والأمهات قصارى جهدهم لإقناع الشباب الذين نزلوا إلى شوارع المدن التي تشهد مظاهرات مناهضة لحظر التجول بألا يدخلوا إلى المنازل لتفادي احتكاكات برجال الشرطة تتطور في العادة إلى أعمال شغب وتخريب من المحتجّين الشباب.

وفي هذا الإطار صرّح محمد الفكيري، من مجلس المساجد المغربية، إن ما يفعله شباب مغاربة "أمر مرفوض تماما".


وتابع أنه تعبّأ، رفقة آباء وأمهات آخرين، من أجل تقديم المساعدة ومنع حدوث هذه الانزلاقات، التي قد تؤدي إلى ما لا تُحمد عقباه.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تستنجد فيها السلطات الهوندية بأمهات وآباء الشباب المغاربة في مثل هذه الحالات.

وسبق لسلطات مدينة روتردام أن استعانت (في 2019) بآباء الشباب المغاربة لثني هؤلاء عن أعمال عنف تورّطوا فيها خلال تلك السنة.

وكان أحمد أبو طالب، عمدة المدينة، قد صرّح حينئذ بأن الهدف من الاستعانة بآباء الشباب المغاربة هو تدخّلهم لتفادي تصعيد أعمال الشّغب من قبَل الشبان المغاربة، خصوصا أن هؤلاء الآباء يحظون باحترام وتقدير بين مغاربة هولندا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح