شاهدوا.. احتجاجات عنيفة في بريطانيا ترسل عددا من أفراد الشرطة إلى المستشفى


ناظورسيتي: متابعة

تشهد بريطانيا لليوم الثاني على التوالي، احتجاجات جديدة أصبحت تتخذ منحى عنيفا، حين أقدم متظاهرون على إضرام النار في سيارتي شرطة على الأقل وذلك بمدينة بريستول في انجلترا، إضافة إلى تعرض شرطيان لإصابات خطيرة.

واحتشد الآلاف من المتظاهرين في وسط بريستول، امس الأحد، حيث تجاهلوا كل القيود المتعلقة بالوقاية من فيروس كورونا، مؤكدين عزمهم على مواصلة الاحتجاج ضد مشروع قانون يمنح للشرطة سلطات جديدة للتضييق على حرية الاحتجاج.

وحسب قوات حفظ النظام، فإن المظاهرات بدأت بشكل سلمي، قبل أن تتحول فيما بعد إلى إقدام أقلية صغيرة من المحتجين على ارتكاب أعمال عنف خطيرة.

من جهة ثانية، قالت وزيرة الداخلية بريتي باتيل في تغريدة على "تويتر"، إن ما حدث في بريستول لا يمكن قبوله.


وأضافت "لن يتم التغاضي مطلقا عن أعمال البلطجة والإخلال بالنظام التي تقوم بها أقلية. أفراد شرطتنا يعرضون أنفسهم للخطر لحمايتنا جميعا. أتعاطف مع الشرطيين المصابين".

وتم نقل اثنان من أفراد الشرطة إلى المستعجلات لتلقي العلاجات الضرورية، أحدهما مصاب بكسر في الذراع والآخر بكسر في الضلوع، فيما تعرض آخرون لعنف وسباب، كما أصيب الجزء الخارجي من مركز للشرطة في وسط المدينة اثر تخريبه.

واعتقل أول أمس السبت، 36 شخصا على الأقل وأصيب عدد من الشرطيين في لندن، خلال تظاهرة ضمت الآلاف الذين خرجوا رفضا للحجر المفروض لكبح جائحة كورونا.

وقال المشاركون في هذه المظاهرات، إنهم يرفضون مشروع القانون الحكومي المحال على البرلمان، وذلك لكونه وثيقة قانونية جديدة ستمنح للشرطة سلطات واسعة من أجل تقييد المظاهرات في بريطانيا

<iframe width="510" height="360" src="https://www.youtube.com/embed/FjKuDe9qW_k" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; clipboard-write; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen></iframe>


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح