شاهدوا.. أم "سماح وسفيان" تعلم ابنيها المولودين بأوروبا اللغة الريفية


ناظورسيتي - متابعة

بعد أول ظهور إعلامي للطفلين سماح وسفيان اللذان ينشران فيديوهات مع متابعيهم على منصة اليوتوب، تلقيا العديد من التعاليق التي تدعوهم إلى الحديث بالريفية لكونهم إبني سيدة ريفية من ازغنغان والافتخار بلهجة أصلهم

وظهر الطفلان في فلوغ جديد مع أمهما، التي أخذت تحدي تعليمهما اللهجة الريفية، بعد ان اقتصرت فيديوهاتهما السابقة على اللهجة المغربية

تميز الطفلان سماح وسفيان على منصة اليوتوب من خلال فلوغات يتقاسمان فيها حياتهما مع المشتركين في قناتهما، حيث لقت الفيديوهات التي ينشرونها استحسان المتتبعين للعفوية والبراءة التي تتخللها مشاهد المقاطع المصورة

ويشارك سماح وسفيان تفاصيل حياتهما رفقة أمهما، التي هاجرت إلى ألمانيا من مدينة ازغنغان، لتحط الرحال بمدينة هاغن حيث استقرت رفقة أسرتها الصغيرة، واختارت أن تجول مناطق بهولندا وألمانيا رفقة ابنيها ليقوما بتصوير فلوغات ونشرها على قناتهم


وتتنوع الفلوغات بين فيديوهات بالمنزل تنقل أجواء الأسر الريفية بألمانيا، حيث يجتمع الطفلان مع أصدقاء العائلة في جو عائلي حميمي، ويظهران مختلف الطقوس والاطباق والروتين اليومي الخاص بهم، إضافة إلى فيديوهات في مناطق أخرى خارجية

بدأ الطفلان تصوير الفلوغات خلال شهر رمضان الماضي، حيث فاجأت سماح أخوها سفيان بمناسبة عيد ميلاده، بتهيئ حفلة صغيرة بمنزلهما بعد فطور المغرب، فكانت أولى الفيديوهات التي تم نشرها على قناتهما

ويقول قريب سماح وسفيان من أصل عراقي، أنه يتابع الفلوغات التي يقومان بها للتعرف على الثقافة المغربية أكثر، ويشجعهما على مواصلة المشوار، حيث أبدى إعجابه بعزيمتهما ورغبتهما في النجاح على منصة اليوتوب

ويقول سفيان أن فكرة نشر هذه الفيديوهات أتت من رغبته في التعريف بالعديد من المناطق والمدن القريبة من مكان سكناهم للراغبين في زيارتها لأول مرة، بينما يخطط مع أخته لتنويع المحتوى على قناتهما لإنجاز مقالب وتحديات بدل الفلوغات فقط



شاهدوا آخر فيديوهات سماح وسفيان :







تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح