شاهدوا.. أعمال تخريب وعنف واصابة أزيد من 30 عنصر من الشرطة بمدينة لييج البلجيكية


ناظورسيتي: متابعة

تمكنت عناصر الشرطة بمدينة لييج البلجيكية من توقيف أزيد من 10 أشخاص من بين 200 إلى 300 مخرب كما تم وصفهم من طرف الأمن، تواجهوا يوم السبت مع قوات
حفظ الأمن، وأدت المواجهة إلى إصابة ثلاثيين عنصر من الشرطة وفق بلاغ رسمي.

وحسب مصادر إعلامية بلجيكية فإن أعمال العنف اندلعت بعد التظاهرات التي دعت لها بلاك لايفز ماتر، والتي تم تنظيمها بعدما تم توقيف امرأة من أصول كونغولية بشكل مثير للجدل الإثنين الماضي بمدينة لييج.

وفي تصريح له وضح قائد شرطة لييج، كريستان بوبير خلال مؤتمر صحافي رفقة رئيس بلدية لييج ولي ديميير، أن 36 شرطيا تعرضوا لإصابات مختلفة يوم السبت، بينهم تسعة تم نقلهم للمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، ضمنهم شرطي واحد بقي ليوم الأحد داخل المستشفى إلى أن حالته مستقرة لا تدعوا للقلق.



وأضاف بوبير في تصريحه أن الشرطة تمكنت من اعتقال حوالي عشرة أشخاص، حيث يتم التحقيق معهم للوصول إلى بقية المشاركين في أعمال التخريب، مؤكدة أنه تم حماية المناجر في وسط المدينة، التي تعرضت لإعمال عنف وتخريب وسرقة.

وكشف قائد الشرطة على أن طابع التخريب كان منظما من طرف منفذي هذه الأعمال العنيفة، مبرزا أنهم قادموا من شرق لييج بالإضافة إلى بروكسيل، كما تم توقيف شخص قاصر ضمت العشرة الذين تم اعتقالهم فيما تتراوح اعمار الأخرين بين 20 و 30 عاما.

ومن جهته أكد رئيس بلدية مدينة لييج، عن تضامنه مع عناصر الشرطة، كما وعد بالوقوف بجانب التجار المتضررين من أعمال العنف هذه، كما أكد أنه عقد إجتماعا مع قائد الشرطة والجالية الإفريقية بلييج، والهدف من ذلك هو عدم خلق انشقاق داخل سكان مدينة لييج ولا بين المواطنين والشرطة.

وقدّمت المرأة التي جرت عملية توقيفها بشكل عنيف الاثنين بتهمة "التمرد" بحسب مشاهد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، شكوى والملف أصبح في عهدة النيابة العامة. وتتهم قوات الأمن بممارسة العنف والعنصرية، الأمر الذي تدحضه الشرطة.



download (3)

download (2)

download (1)

download


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح