شاب اسباني يسبح من سبتة باتجاه المغرب للقاء حبيبته قبل أن يتم إعتقاله


شاب اسباني يسبح من سبتة باتجاه المغرب للقاء حبيبته قبل أن يتم إعتقاله
ناظورسيتي: متابعة

قام شاب إسباني يقطن بمدينة سبتة المحتلة، بمغامرة فريدة من نوعها، وذلك بعد محاولته السباحة بإتجاه المغرب وذلك من أجل لقاء حبيبته قبل أن تتدخل الشرطة المغربية وتقوم بإعتقاله.

وحسب وسائل إعلامية إسبانية فإن الشاب القاصر، من مواليد مدينة سبتة المحتلة، قفز إلى البحر في المنطقة المعروفة ببنزو، وتمكن من الوصول إلى المغرب سباحة، مغامرا بحياته من أجل لقاء عشيقته المغربية التي تقطن بمدينة تطوان.

ولم يتمكن الشاب من لقاء صديقته، ولسوء حظه تمكنت عناصر الأمن من إلقاء القبض عليه، بمجرد وصوله إلى شاطئ البحر، حيث وجد الأمن في إنتظاره.

ومع جائحة كورونا، عرفت المناطق الشمالية للمغرب وصول عدد من المهاجرين غير النظاميين إلى الثغرين المحتلين سبتة ومليلة عن طريق السباحة.


وسبق أن تمكن شاب مغربي بالوصول إلى مدينة سبتة المحتلة سباحة بعد إنطلاقه من شاطئ مدينة الفنيدق.

وحسب مصدر خاص فإن الشاب المعني بالأمر، وجد عناصر الشرطة الإسبانية في إنتظاره، حيث تم اعتقاله مباشرة بعد وصوله إلى شاطئ، وقاموا بتفتيشه في عملية روتينية، ليعثروا بحوزته على رزمة من مخدر الشيرا، وحسب افادة الشرطة فإما المعني بالأمر يود ترويجها، أنه من المستهلكين لهذا المخدر.

وتم نقل الشاب إلى مخفر الشرطة للتحقيق معه، ومعرفة سبب قدومه سباحة ونقله لكمية من المخدرات في هذه المغامرة.

وأصبحت عملية التسلل والهجرة سباحة إلى مدينة سبتة تتكرر في كل مرة، حيث قامت القوات العمومية في مدينة الفنيدق بالتدخل خلال الأشهر الماضية، لأجل منع محاولة مجموعة تراوح أفرادها بين 15 و20 شخصا، سباحةً، إلى مدينة سبتة المُحتلّة. وفي هذا الإطار أبرزت وسائل إعلام محلية في سبتة المحتلة أنّ المعنيين بالأمر حاولوا ، "التسلل" إلى المدينة المحتلة عبر معبر "تاراخال".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح