سيدي البشير.. جولة في شاطئ "فريد" يقصده مصطافون من كل جهات المغرب


عبد المنعم بلحسن

مع بداية العدّ التنازلي لانتهاء فصل الصّيف، قامت "ناظور سيتي" بجولة في مختلف فضاءات شاطئ سيدي البشير، في دوار "تماضت"، بين جماعتي أركمان ورأس الماء في إقليم الناظور.

وقد عاينّا خلال هذه الجولة في هذا الشاطئ الرائع الذي يجمع بين السياحة الشاطئية والجبلية والسياحة الإيكولوجية والذي يعدّ من أجمل الأماكن التي يقصدها سكان الناظور والمناطق المجاورة ومن كل جهات المغرب للاصطياف. كما بعدّ الوجهة المفضّلة لهواة الغطس والصّيد بالقصبة ولك الراغبين في قضاء أوقات ممتعة مع عائلاتهم وأصدقاء في أمن وترحاب من الساكنة.

وقد عاينّا خلال جولتنا في الشاطئ، الذي يبعد عن مدينتَي الناظور وبركان بما يناهز 45 كيلومترا، إقبالا شديدا من المصطافين عليه. وكانت جميع جنبات الشاطئ مكتظّة بالمصطافين، ما بين من يفضّلون السباحة في مياهه الصافية أو الغوص في أعماقه أو مزاولة هواية ركوب الأمواج والتجديف أو الصّيد بالصّنارة أو ممارسة الرياضة في رماله الذهبية.

وأهمّ ما يميّز هذا الشاطئ شريط رملي "يخترق" البحر ليتصل بإحدى الجزر، راسما أحد واحدة من أروع اللوحات الطبيعية في شمال المغرب، وإن كانت وعورة المسالك الموصلة إليه تبقى أهمّ العوائق التي تحول دون التنمية السياحية في هذا الشاطئ الرائع، الذي لا يفصله إلا كيلومتر أول أقلّ عن "الشاطئ الأحمر".























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح