NadorCity.Com
 






سيدة مغربية ضمن ضحايا الهجوم الارهابي بسريلانكا


سيدة مغربية ضمن ضحايا الهجوم الارهابي بسريلانكا
ناظورسيتي: متابعة

علم لدى سفارة المغرب في الهند، الاثنين، أن سيدة مغربية تبلغ من العمر 38 عاما أصيبت بجروح في الهجمات الإرهابية التي وقعت أمس في سيرلانكا.

وحسب سفارة المغرب، فإن السيدة هاجر . أ، التي تعمل مضيفة طيران مع الشركة الجوية السعودية “الخطوط الجوية السعودية”، أصيبت في انفجار قنبلة في فندق في كولومبو، والذي أودى بحياة العديد من الأشخاص.

وأبرزت السفارة أنه “على إثر الهجمات الإرهابية في سيرلانكا، قامت سفارة المغرب في الهند، المعتمدة أيضا لدى سيرلانكا، بالتواصل مع السلطات السيرلانكية لاتخاذ التدابير اللازمة وتقديم المساعدة للمواطنة المغربية”.

وأضاف المصدر ذاته أنه بالرغم من فرض حظر التجول الذي أعلن عنه في سيرلانكا بعد الهجمات، تمكنت السفارة من إرسال ممثل لها إلى سيرلانكا رفقة طبيب من أجل زيارة الضحية المغربية بهدف تقييم حالتها الصحية والإشراف على ضمان حصولها على الدعم اللازم.

وأشارت السفارة إلى أنه بناء على التقرير الطبي، تبين أن حالة الضحية، التي تعاني من جروح غير خطيرة ومن حالة صدمة، لا تدعو للقلق.

وبناء على طلب من السفارة، سيتم نقل الضحية المغربية من المستشفى العمومي نحو عيادة متخصصة من أجل تمكينها من الاستفادة من العلاجات الضرورية في ظروف أمثل. كما تواصلت السفارة مع عائلة الضحية لطمأنتهم على حالتها الصحية.

وأعلنت مصادر في الشرطة السيرلانكية، الاثنين، في حصيلة جديدة، عن مقتل 290 شخصا وإصابة 500 آخرين في سلسلة التفجيرات التي استهدفت فنادق وكنائس في البلاد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

أسرتا شوقي والصقلي تتوجه بالشكر لجموع المعزين

عامل الناظور يلغي صفقة التدبير المفوض للنفايات ومؤسسة التعاون تطلق طلبات عروض جديدة

الكلاب المدربة للشرطة تجهض عملية تهريب كبيرة للمخدرات بميناء طنجة

حملة تمشيطية لتحرير حديقة "3 مارس" وسط الناظور من المتشردين والحراكة ومدمني المخدرات

من هو "بوثقنينت" الذي روع ساكنة اقليم الناظور بأنشطته الإجرامية

شاهدوا.. بائعة جائلة تدخل في حالة هستيرية بعدما صادرت السلطات المحلية بضاعتها بالناظور

سلطات الناظور تواصل حربها ضد الفراشة والتجار المحتلين لأرصفة وشوارع المدينة