NadorCity.Com
 






سوق خميس تمسمان مرفق يضخ مداخيل هامة في صندوق الجماعة يعيش كارثة بيئية حقيقية


سوق خميس تمسمان مرفق يضخ مداخيل هامة في صندوق الجماعة يعيش كارثة بيئية حقيقية
توفيق بوعيشي

يعيش السوق الأسبوعي خميس تمسمان التابعة للجماعة القروية تمسمان وضعا مزريا ينذر بكارثة بيئية لا محالة بسبب افتقارها الى أبسط شروط السلامة سواء على المستوى البنيات التحتية او على مستوى الظروف الصحية والبيئية التي تنعدم فيها بشكل كلي رغم مكانته التجارية والاقتصادية المهمة بالمنطقة.

ومن الملاحظ خلال الآونة الأخيرة ان هذا المرفق أصبح خارج اهتمامات الجهات المسئولة على الشأن المحلي فالأزبال والنفايات باتت تأثث الفضاء الداخلي والخارجي للسوق إضافة إلى تآكل بنايته التي لم تشهد أي إصلاح منذ إنشاءه وافتقارها لشبكة الصرف الصحي حيث يتم تصريف مخلفات هذه السوق من نفايات وجلود وأمعاء في مطرح يوجد قرب بابه الخلفي حيث تنبعث منه روائح نتنة تزكم الأنوف وتصيب المار بماحاذته بالغثيان.

كما تغيب في هذا المرفق الذي يدر ميزانية مهمة في صندوق الجماعة القروية تمسمان ابسط الضروريات المتمثلة في شبكة الماء الصالح للشرب مما يدفع بعض التجار الى الاستعانة ببعض الطرق التقليدية لنقل المياه مثل البراميل كما تفتقر مرافق السوق كالمجزرة مثلا الى سقف يحمي اللحوم من التعفن والأمراض المعدية خصوصا أثناء تساقط الأمطار وانعدام وسائل نقل اللحوم حيث يتم نقلها عبر الاكتاف و السيارات في مشهد مقزز و دون احترام ادنى شروط النظافة إلى محلات البيع التي يكتريها الجزارون من الجماعة المحلية أو إلى البلدات المجاورة كبودينار وكرونة، الشيء الذي يطرح أكثر من علامات استفهام حول جودة وصلاحية البضائع التي يقتنيها ويتناولها المواطنون بتمسمان.

وقد بات الوضع الذي يتخبط فيه هذا السوق يحتم على المسؤولين في الجماعة المحلية لتمسمان باعتبارها المسؤولة على هذا المرفق ايجاد حل سريع وفوري لهذه المشاكل حفاظا على صحة المواطنين الذين يقتنون البضائع من هذا السوق الاسبوعي الشهير بالمنطقة.













سوق خميس تمسمان مرفق يضخ مداخيل هامة في صندوق الجماعة يعيش كارثة بيئية حقيقية

سوق خميس تمسمان مرفق يضخ مداخيل هامة في صندوق الجماعة يعيش كارثة بيئية حقيقية

سوق خميس تمسمان مرفق يضخ مداخيل هامة في صندوق الجماعة يعيش كارثة بيئية حقيقية

سوق خميس تمسمان مرفق يضخ مداخيل هامة في صندوق الجماعة يعيش كارثة بيئية حقيقية



1.أرسلت من قبل Abdelmajid في 25/04/2017 12:11
سؤال الى كل المغاربة ,الى المسؤولين وصناع القرار, الى الحكومة والى كل المؤسسات والجمعيات والاذاعت الوطنية. متى نتغير نحن ليتغير هذا الوضع؟ اليس الغد ببعيد؟ لماذا لا نبدا اليوم في العمل ونحاسب كل مخالف؟
هل ترضون ان تعيشوا هكذا الى الابد في بيوتكم, في شوارعكم, في محيطكم, في مدينتكم او في وطنكم. هذا الامر يعنينا جميعاً. من السوق نشتري طعامنا الذي ناكله, وشرابنا الذي نشربه, ودواؤنا الذي نتداوى به, ولباسنا الذي نلبسه, وفي السوق نلتقي مع الناس والاحبة والاصدقاء, وفيه نقضي بعض الاوقات الجميلة بصحبة ابنائنا الذين ينظرون الينا كقدوة. هل اصبح العيش بين الازبال جزء من حياتنا العادية؟ ام اننا ملزمين بتحمل المسؤولية الكاملة للحفاض على بيوتنا. متى سندء؟ نحن ننتمي الى امة مبداها "النظافة من الايمان" لكن تخلينا عن هذا المبدء وسبقتنا امم اخرى واغلقت هذا الملف منذ اكثر من 100 سنة واصبحت النظافة شيئ لا يناقش.الامبالات والتهور وعدم الوعي والانضباط وامراض اخرى لا تعد ولا تحصى جعل الغير يتحدثون عنا بالصورة التي نحن عليها.

2.أرسلت من قبل Temsamani في 25/04/2017 12:11
هيا بنا نحتج امام العمالة في الدريوش
انه هذه كارثة انسانية

3.أرسلت من قبل said في 25/04/2017 14:32
le souc de msiyo fttahi abdlmon3im, bochchiki

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح













المزيد من الأخبار

الناظور

سلمى رشيد: الناظور مدينة سياحية بلا زيادة فالهدرة وناسها غزالين ومرحابين

بمناسبة عيد الأضحى.. المكتب الوطني للسكك الحديدية يضع برنامحا خاصا للقطارات من وإلى الناظور

إنقاذ شبان من بركان تاهوا على متن قاربهم في عرض سواحل قرية أركمان

شاهد الفنانة سلمى رشيد تؤدي بالريفية أغنية "أرشيدة" رفقة الفنان الناظوري محمد أمزرين

الخط البحري موتريل مليلية في كلا الإتجاهين يسجل تراجعا مهولا هذا الصيف في عدد المسافرين

نداء.. طالبة تناشد إرجاع ملف يضم وثائق دراسية هامة ضاع منها داخل إحدى حافلات الناظور

على خطى رائد الأغنية الريفية الوليد ميمون.. الفنان "نوري" يطلق أغنيته الملتزمة بويا