سلطات مليلية تواصل إزالة الأسلاك الشائك لتسييج محيطها بالحدود الذكية المزودة بتقنيات متطورة


سلطات مليلية تواصل إزالة الأسلاك الشائك لتسييج محيطها بالحدود الذكية المزودة بتقنيات متطورة
ناظورسيتي - حسن الرامي


أفادت تقارير إعلامية، أن السلطات الإسبانية تواصل عملها على إزالة الأسلاك المجهزة بالشفرات الحادة، على طول الشريط الحدودي المحيط بمدينة مليلية المحتلة، والتي انطلقت عمليتها منذ دجنبر الماضي.

وبحسب التقارير ذاتها، فقد شرعت السلطات المحلية بثغر مليلية السليب، في سحب هذه الأسلاك الشائكة على صعيد السياج الحدودي الإسباني الثالث والممتد على 11 كيلومترا من ثلاثة حواجز بارتفاع سبعة أمتار.

ووفق مصادر إعلامية، فإن عملية إزالة الأسلاك الشائكة التي تشرف عليها وزارة الداخلية الإسبانية، تتم في سرية تامة، بعدما طالبت الحكومة الإيبيرية، الشركات المعنية والعاملين في الشريط الحدودي بكل من مليلية وسبتة، بإلتزام أقصى قدر من التحفظ بشأن سيرورة العملية.

ومن المقرر أن تتم الاستعاضة عن السياج الشائك بتثبيت كاميرات رقمية مزودة بأحد التقنيات المتطورة، للتعرف على وجوه المسافرين العابرين للحدود، ضمن مشروع "الحدود الذكية" التي سيتم إكمال أشغالها في غضون الأشهر المقبلة، إذ من شأن هذا المشروع رصد تحركات من يدخل ويغادر النقاط الحدودية، ومن ثمة مواجهة أعداد المهاجرين المرتفعة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح