سلطات مليلية تمنع الاحتكاك بالكلاب بسبب مرض خطير


ناظورسيتي: متابعة

أعلنت حكومة مليلية المحتلة ذات الحكم الذاتي، حالة التأهب الأقصى من الدرجة 1، بعد ظهور حيوانين مصابين، حالة الطوارئ التي ستعتمد باعتماد سلسلة من الإجراءات مستمرة لستة أشهر.

وفي الإعلان الحكومي الطارئ الذي نشر أذاعته إلباييس الصحيفة الاسبانية، يُمنع أي اتصال جسدي مع الحيوانات في الشوارع ويشترط على جميع رعاة الكلاب أن يربطوها بمقود مانعين تجولها، على الطرق العامة أو في الحقول الخارجية.


ويأتي قرار منع الاحتكاك، وفقًا لما قررته وزارة السياسات الاجتماعية والصحة العامة ورعاية الحيوان، بذات الثغر المحتل، وبعد ظهور حالتين من داء الكلب في مليلية، تم تشخيصهما بواسطة تفاعل البوليميراز المتسلسل والتألق المناعي غير المباشر في المختبر المرجعي الوطني لمعهد كارلوس الثالث للصحة في مدريد.


ويجري تنفيذ خطة طوارئ لمكافحة داء الكلب في الحيوانات الأليفة في المنطقة الجغرافية للمدينة الإسبانية في شمال إفريقيا، وهو الإجراء الأول الذي اتخذته المنطقة التي يرأسها فرانسيسكا مايسو.

وقد ثبت لدى مدريد أن "البدء العاجل لخدمة مكافحة وجود هذه الحيوانات" سيتم تنفيذه في كل مكان من مليلية، بما في ذلك المحيط الحدودي مع المغرب.

هذا وقد وقّعت شركة جمع النفايات بمليلية التزاما، بإخطار المصالح البيطرية بمليلة، "فور" عند رصد أي كلب جائل، أو حيوان آخر لاحم، حيا أو ميتا في المدينة.

وأمرت مدريد بأخذ عينات من جميع جثث الحيوانات آكلة اللحوم التي يتم العثور عليها كلما سمحت دولتهم بذلك، لشحنها إلى معهد كارلوس الثالث الصحي في العاصمة لتشخيص داء الكلب.

وفي مجمل توصيات البلاغ، أن يتم منع اتصال المواشي بأي من آكلي اللحوم من الحيوانات في الظرفية الراهنة.

تجدر الإشارة إلى أن إن داء الكلب فيروس قاتل، ينتقل للـبشر من لعاب الحيوانات المصابة بالعدوى، وعادة ما ينتقل فيروس داء الكلب من خلال العـض.

تشمل الحيوانات التي من المحتمل بشدة أن تنشر داء الكلب في الولايات المتحدة كلًّا من الخفافيش، والثعالب، والراكون، والظربان، بينما في الدول النامية في إفريقيا وجنوب شرق آسيا تُعدُّ الكلاب الضالة هي أكثر الحيوانات نقلًا لداء الكلب إلى البشر.

وحين تبدأ مؤشرات داء الكلب وأعراضه في الظهور على أحدهم، فتقريبًا في كل الحالات ينتهي بها الأمر إلى الوفاة، ولهذا السبب، يجب على أي شخص قد يتعرض لخطر الإصابة بداء الكلب تلقي لقاحات داء الكلب على سبيل الوقاية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح