سبتة ومليلية تطلبان الانضمام إلى النظام الجمركي الأوروبي بعد إغلاق معابر التهريب


سبتة ومليلية تطلبان الانضمام إلى النظام الجمركي الأوروبي بعد إغلاق معابر التهريب
ناظورسيتي: متابعة

أصبحت تعيش مدينتي مليلية وسبتة، المحتلتين، أزمة اقتصادية خانقة بسبب إغلاق المغرب الحدود البرية وإنهاء التهريب ومنها، ونتيجة ذلك قررت حكومتا الحكم الذاتي في المدينتين الضغط على الحكومة المركزية في مدرير للانضمام إلى النظام الجمركي الأوروبي.

وقد استغل رئيسا الحكومتين "خوان خيسوس فيفاس" و"إدواردو دي كاسترو غونثالث" الفرصة لتقديم مقترحات تهم هذا الشأن خلال الندوة الدراسية المنعقدة يوم أول أمس الجمعة 19 فبراير، في مجلس الشيوخ حول واقع حكومات الحكم الذاتي التي لديها حدود مع أطراف ثالثة وتقع وراء البحار.

و قد استعرض رئيس حكومة مليلية مشاكل هذه المنطقة ومنها قرار المغرب إغلاق التجارة التي تعمل وفق اتفاقية تعود الى القرن التاسع عشر. ومن جهة أخرى طالب بالمحافظة على العلاقات مع الجانب المغربي لأنها علاقات تاريخية وكل طرف يحتاج الى الآخر. كما اشتكى أيضا من ضغط الهجرة القادمة من المغرب.



أما رئيس حكومة سبتة اعترف هو الأخر بأنه “لم يسبق للمدينة أن شهدت وضعا خطيرا مثل الوقت الراهن جراء إغلاق المغرب لحدوده، وجائحة كورونا فيروس”، مشيرا الى تفاقم الوضع نتيجة الهجرة القادمة من المغرب. وطالب الحكومة المركزية بإجراءات فعالة لتجاوز هذه الأزمة عبر استراتيجية استثمار تأخذ بعين الاعتبار الوضع الخاص لسبتة ومنها ضيق المساحة الجغرافية مما يجعل أن تكون الاستثمارات نوعية.

ومن ضمن المقترحات التي طرحها، تعزيز الدولة لاستثماراتها عبر الرفع من موظفيها في قطاعات مثل الدفاع والصحة والقضاء. وعلاوة على التهريب، تعتبر الوظائف التي توفرها الدولة في مختلف القطاعات العمومية انطلاقا من الدفاع الى التعليم رافعة لاقتصاد المدينة، لا سيما وأن الموظفين في سبتة ومليلية لديهم تحفيزات مالية مقارنة مع من يعمل في مدن إسبانية مثل مدريد وغرناطة أو سانتندر.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح