المزيد من الأخبار

الأولى 1

المحامي أشرف منصور يعلن متابعة ناشري خبر وفاة الطفل "زياد" المصاب بفيروس كورونا

سلطات الناظور تواصل هدم الأسواق العشوائية بإجلاء سوق "باصو" لمنع انتشار كورونا

سلطات مدينة بني انصار تطلق عملية تعقيم وتطهير شوارع وأزقة المدينة للوقاية من انتشار فيروس كورونا

اتهم الدولة بالكفر بعد إغلاق المساجد خلال حالة الطوارئ.. القضاء يدين السلفي أبو النعيم بسنة سجنا نافذة

وفاة إضافية وتسجيل 30 حالة إصابة جديدة بكورونا والحصيلة تصل لـ791 مصاب بالمغرب

مليلية المحتلة.. تسجيل 9 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 5 حالات وحصيلة المصابين 79 شخص

جماعة زايو تخصص 56 مليون سنتيم لدعم الفقراء والمحتاجين واقتناء "معدات" لمحاربة كورونا

مندوب وزارة الصحة بالحسيمة: حالة المصاب بـ"كورونا" في تحسن وينتظره تحليلتين للتأكد من شفائه

إسبانيا تعتزم تمديد حالة الطوارئ بعد تجاوز عدد الوفيات حاجز 10 آلاف وفاة

إدخال شاب العناية المركزة بعد إقدامه على محاولة الانتحار بشرب "سم الفئران" بالدريوش






سابقة.. أعضاء بالأغلبية والمعارضة يعارضون قرض الفتاحي بـ 20 مليار على بياض وهذه مبرراتهم


سابقة.. أعضاء بالأغلبية والمعارضة يعارضون قرض الفتاحي بـ 20 مليار على بياض وهذه مبرراتهم

ناظورسيتي | إ. الجراري

عرفت الدورة العادية للمجلس الإقليمي للدريوش كما كان متوقعا، معارضة شرسة من طرف أعضاء من الأغلبية خاصة من طرف عبد اللطيف القادري الشاغل لمنصب النائب الثالث للرئيس ورفيقه محمد اليندوزي إضافة إلى أعضاء المعارضة يتقدمهم عبد الله البوكيلي والحسين السعيدي وعمر شوحو، الذين طالبوا عبد المنعم الفتاحي بالتريث وحساب العواقب وإجراء دراسة إستشرافية قبل إغراق المجلس في ديون متراكمة بـ 20 مليار سنتيم ستؤدي به للشلل التام بل ستتعدى أثاره الولاية الحالية للمجلس إلى ولايات أخرى ستتحمل تبعات هذا القرار الغير مدروس.

المعارضة الجديدة بالمجلس الإقليمي كانت قد حذرت الفتاحي قبل خروجها للعلن بأنها لا تتحمل تبعات تكسير حالة التوافق التي طبعت عمل المجلس سابقا حيث كانت جميع المقررات تمر بالإجماع، فطالبت الرئيس كحل وسط بتأجيل التصويت على النقطة إلى دورة لاحقة، وذلك إلى حين القيام بدراسات جدوى القرض وتبعاته خاصة مع غياب أي تصور أو رؤيا لصرف هذه الاعتمادات الهائلة في غياب برنامج العمل الذي ينص عليه القانون التنظيمي للعمالات والأقاليم والذي لم ينجزه مجلس إقليم الدريوش بعد، وهو الموقف الذي عبر عنه عضو المكتب المسير عبد اللطيف القادري ليجد تأييدا لدى باقي الأعضاء المعارضين الذي رفضوا قرضاً بالملايير على بياض ليبقى توزيع الغنيمة رهينة للأهواء والمصالح الضيقة، كما أشار أعضاء أخرون إلى أن المبررات التي ساقها واضعوا النقطة من قبيل تأهيل مراكز الجماعات وشق الطرق قد سبق لمجموعة العمران ومجلس الجهة وأن التزموا بها، إضافة إلى السلطات المركزية ممثلة في شخص وزير الداخلية ووالي الجهة خلال اجتماعاتهم بمقر العمالة.

حالة التشنج غير المسبوقة بمجلس الفتاحي لم تمنع من إصرار الأخير على التضحية بالتوافق الذي ميز مجلسه لقرابة السنتين والمرور إلى التصويت، اذ استطاع تمرير طلب القرض بـ 20 مليار بصعوبة وهو ما يؤشر إلى أن الموضوع لم ينتهي حينها بالنظر لإصرار أعضاء بالمجلس الإقليمي من الأغلبية والمعارضة على عدم صواب هذا القرار خاصة وأنه سيمر على سلطات الوصاية.

وتجدر الإشارة إلى أن الأعضاء الذين عارضوا النقطة المتعلقة بطلب القرض هم عبد اللطيف القادري النائب الثالث للرئيس عن الحركة الشعبية، وزميله محمد اليندوزي عن ذات الحزب والشاغل لمنصب رئيس لجنة التنمية القروية والحضرية وإنعاش الاستثمارات والماء والطاقة والبيئة، بالإضافة للعضو البارز عن حزب الأصالة والمعاصرة حسين السعيدي، وعمر شوحو عن حزب التقدم والإشتراكية، وكل من البرلماني عبد الله البوكيلي عن حزب التجمع الوطني للأحرار وزميله عبد العزيز البوبكري عن ذات الحزب، أي 6 أصوات مع تأجيل النقطة فيما صوت 5 أعضاء بالإضافة لرئيس المجلس عبد المنعم الفتاحي وهو ما رجح كفة الرئيس خلال تساوي الأصوات بحكم القانون.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح