رغم التخوف.. ساكنة بويفار تشيد بقرار فرض حجر صحي شامل على عمال ميناء الناظور لمنع تفشي فيروس كورونا


حمزة حجلة | بدر الدين أبعير

تسود حالة من الخوف والهلع في صفوف ساكنة جماعة بني بويفار بإقليم الناظور، بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد بالمنطقة، بعد اكتشاف بؤرة وبائية داخل ورش ميناء الناظور غرب المتوسط الذي يشتغل به ما يقارب 1700 عامل.

وعبرت العديد من فعاليات المجتمع المدني من ساكنة جماعة بويفار عن تخوفها جراء اكتشاف عشرات الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد في صفوف عمال الميناء، خصوصا أثناء عودة أغلبهم من عطلة عيد الأضحى، مطالبين بفرض قرارات صارمة لمواجهة ومنع تفشي الفيروس بالمنطقة.


في المقابل أشادت الفعاليات المذكورة بقرار السلطات الإقليمية والمحلية والأمنية، والتي فرضت منذ نهاية الأسبوع الماضي، حجر صحي شامل على عمال الميناء لمدة أزيد من 20 يوم، ونصب خيام ميدانية لإيواء العمال والمخالطين إلى حين ظهور التحاليل المخبرية.

تجدر الإشارة إلى أن عامل إقليم الناظور علي خليل قرر فرض حجر صحي شامل على ورش بناء ميناء غرب المتوسط، وذلك بعدما تم تسجيل العديد من حالات الإصابة بفيروس كورونا وصلت إلى 30 حالة، حيث أن القرار تم اتخاذه حتى لا يتحول هذا الورش إلى بؤرة وبائية سواء داخل الميناء أو خارجه.

كما تم اتخاذ جميع الإجراءات من أجل ضمان التطبيب والتموين للمصابين، بعد إنشاء مستشفى ميداني داخل الورش، لتقديم العلاجات الضرورية، فيما قامت عناصر الأمن والسلطة المحلية بتطبيق قرار الحجر الصحي الكامل على الورش بداية من 8 صباحا من يوم أمس الإثنين.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح