المزيد من الأخبار





رسميا.. الجيش المغربي يقوم بفتح المركز الحدودي للكركرات


رسميا.. الجيش المغربي يقوم بفتح المركز الحدودي للكركرات
متابعة

استأنفت، زوال اليوم السبت، حركة النقل الطرقي، في كلا الإتجاهين، بين المغرب وموريتانيا عبر المركز الحدودي للكركرات، بحسب ما عاينته وكالة المغرب العربي للأنباء بعين المكان.

وعبرت العشرات من شاحنات نقل البضائع، التي كانت تحركات ميلشيات “البوليساريو” قد عرقلت سيرها منذ ثلاثة أسابيع، الحدود المغربية-الموريتانية. يشار إلى أن القوات المسلحة الملكية أقامت، أمس الجمعة، بتعليمات سامية من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، حزاما أمنيا لتأمين تدفق السلع والأشخاص عبر المعبر الرابط بين المركزين الحدوديين المغربي والموريتاني.

وسبق أن كشفت القوات المسلحة الملكية أنه وعلى إثر عرقلة الميليشيات المسلحة لـ”البوليساريو” للمحور الطرقي الرابط بين المغرب وموريتانيا، قامت القوات المسلحة الملكية، ليلة الخميس- الجمعة، بوضع حزام أمني لتأمين تدفق السلع والأفراد عبر المنطقة العازلة للكركرات


وحسب بيان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية فإن هذه العملية التي ليست لها نوايا عدوانية تتم وفق قواعد التزام واضحة، تقوم على تجنب أي احتكاك مع أشخاص مدنيين وعدم اللجوء إلى استعمال السلاح إلا في حالة الدفاع الشرعي

وأوضح بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية أن "هذا القرار جاء إثر الحصار الذي قام به نحو ستين شخصا تحت إشراف عناصر مسلحة من البوليساريو بمحور الطريق الذي يقطع المنطقة العازلة بالكركرات، ويربط المملكة المغربية بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، وتحريم حق المرور".

وأكد بلاغ الجيش المغربي أن هذه العملية غير الهجومية وبدون أي نية قتالية، تتم حسب قواعد الالتزام الواضحة التي تقتضي تجنب أي اتصال بالأشخاص المدنيين واللجوء إلى استعمال الأسلحة فقط في حالة الدفاع عن النفس.


وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أعلنت، اليوم الجمعة، أنه أمام الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لميليشيات "البوليساريو" في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية، قرر المغرب التحرك، في احترام تام للسلطات المخولة له.

وأكدت الخارجية المغربية، في بلاغ أنه "بعد أن التزم المغرب بأكبر قدر من ضبط النفس، لم يكن أمامه خيار آخر سوى تحمل مسؤولياته من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن هذه التحركات وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري".

وأشار المغرب إلى أن البوليساريو وميليشياتها، التي دخلت المنطقة منذ 21 أكتوبر 2020، نفذت أعمال قطع طرق هناك، وعرقلت حركة الأشخاص والبضائع على هذا الطريق، واستمرت في مضايقة المراقبين العسكريين.

وأعلنت وزارة الخارجية أن "المغرب قرر أن يتصرف وفقا لصلاحياته بحكم واجباته وبامتثال كامل للشرعية الدولية"، محملا جبهة البوليساريو وحدها المسؤولية الكاملة والعواقب الكاملة.








تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح