رسالة مواطن عادي الى مسؤول منتخب


محمد بوتخريط . هولندا

دعنا نعيد الرسالة من جديد، دعنا نبدأ مرارًا وتكرارًا، دعنا نبدأ وكأننا نسينا اننا بدأنا ونعيد البداية، نعيد تلاوة الرسالة...رسالة مواطن عادي الى مسؤول منتخب..
أحيانا .. يبلغ فينا الضجر حداً نفقد معه الرغبة في الكلام .. بل وفي كل شيء .. واليوم أكثر ، ولكن حين نرى المدينة وقد تعبت من حمل أوجاعها .. وضاقت من طول حرمانها. !! نصرخ عاليا في وجه كل من تسلم مواقع المسؤولية فيها.. وكل من رفعوا الشعارات والتصريحات والدعايات الانتخابية واوهمونا باننا قادمون في مدينتنا على مستقبل واعد وحياة افضل لنا ولاجيالنا القادمة .. نصرخ في وجه كل من باع واشترى وتاجر بشعارات الشفافية والنزاهة.. والعمل لمصلحة المدينة..
كيف السبيل اليوم لإنقاذ مدينة باتت من كثرة الآلام ركاماً لا حياة فيها ..؟
سيدي الرئيس..
اليك كمسؤول منتخب.. ومني كسائر ابناء المدينة ، مواطن عادي.. تحية واحتراما واجبين .
لا يخفي عليك سيدي الرئيس أن في هذه الأيام يتابع الشارع الناظوري بشغف شديد ما يدور من حوله من أحداث حول الشأن المحلي .. ومصير انتظاراته إزاء التغيرات التي عرفتها و تعرفها الساحة السياسية بالمدينة لا سيما بعد الانتخابات الاخيرة لرئاسة مجلس جماعة الناظور..وما عرفته الساحة السياسية الناظورية بعد اعلان نتائجها..
سؤال واحد ملح يشغل بال الشارع.. هل سيكون في الأمر ما يسر ساكنة في حاجة إلى من يرد الاعتبار لها وللمدينة كينونتها المؤسساتية...ام ان الامور -وكما العادة- ستبقى على حالها ، ولربما تسوء اكثر..؟.
سيدي الرئيس..
قبل الكشف عن جراحات المدينة وانتظاراتها يرجى فقط قراءة واعية ومتأنية ومن دون تأويلات وخلفيات سوى إبلاغ صوت مواطن من مدينة أثخنتها الجراح..
ومن دون مقدمات اكثر.. مُخاطبك سيدي الرئيس من ابناء المدينة يحمل هم مدينة تكدست عليها مشاكل الدنيا من كل الجهات..ويرجى أن تأخذ خطابي كما جل الامور على محمل الجد ومسؤولية الخطاب.
صحيح..(سيدي الرئيس )! اني وآخرون مثلي (ربما) لسنا ضالعين في امور كثيرة مثلك … لكن ، تستوقفنا مشاهد الفساد والفقر والظلم في المدينة ...تحرك فينا اسئلة وزوابع كثيرة.. لعلها وصلت او ربما لم تصل الى انظارك ومسامعك بحكم المشاغل الكثيرة وحجم المسؤوليات ..
هي امور ليست بجديدة..- سيدي الرئيس- فقد تم التطرق اليها مطولا من قبل العديد من الغيورين على هذه المدينة .. كتبوا عن تلوث الحياة بالمدينة والدعوة لمعالجة مشاكلها و تحديث الآليات والأنظمة التي تساعد في ذلك...بل وقدموا ادلة واضحة ، دامغة على عدم صلاحية عقليات بعض مسؤولي المدينة..ودونت الجمعيات والهيئات بلاغات كثيرة في الامر . من جهته تناول الاعلام المسموع و المقروء فى قضايا عديدة تشغلنا بالمدينة ..
فكان في كل مرة يخرج ( من سبقك من ) المسؤولين بتبريراتهم الواهية وبان الامور قد تمت معالجتها وحصرها .وانهم في متابعة دائمة لتنفيذ أهداف التنمية في المدينة وجميع المشاريع التنموية "العملاقة" المزمع القيام بها. ليبقى الامر في الاخير ، كلام في كلام ويبقى مستوى التنمية في المدينة بالتالي لا يتعدى حدود إسم "تنمية".
انا هنا -سيدي الرئيس- وعمدا مع سبق الإصرار ..اكتب فقط من أجل تبليغ الخبر إليك ومن دون مجاملة ولامحاباة لأن مصير المدينة فوق كل اعتبار .
لقد اصبح فعلا من الصعب جدا أن نجد شارعا نظيفاً في الناظور..والحال يغنى عن السؤال.. النفايات منتشرة في كل مكان ، تملا شوارع المدينة وازقتها واسواقها فلا المجالس البلدية والجماعية المتعاقبة بقادرة على حل هذه المعضلة ، ولا المواطن الذي لا يكلف نفسه برفعها ورميها بالأماكن المخصصة لها..
سيدي الرئيس ، فحتى ننعم بنظافة حقيقية في مدينتنا لابد ان تتوفر كل الامكانيات التي تسمح بتنظيف الشوارع والقاء النفايات في الاماكن المخصصة والتي يجب ان تعم كل زقاق وشارع .
لقد أصبح الزوار- سيدي الرئيس - يسبوننا ويعيروننا بالازبال التي تستقبلهم : فهل تقبل ان تكون انت كذلك طرفا معنا في هذا الوضع المشين المذل والمهين ؟
سيدي الرئيس..
اعلم ان "للرؤساء" احلام يغطيها سقف من الطموحات بل والمناصب كذلك ،خاصة القيادية منها ، كلهم هنا يتشابهون، يكادون لا يستقرون على إحدى درجات سقف طموحاتهم حتى يتطلعوا سريعا إلى الدرجة التي تليها..وهكذا دواليك..وطبعا الاكتاف التى يتسلقون عليها ليعلوا على حسابها ويبنون مكانتكم جيدا..هي ( وبكل أسف ) لنا نحن اهل المدينة!!!
لُطفا سيدي الرئيس ، فانا هنا لا اختصرك ولا اقلل من قيمتك ولا اقيم عرس موت ( سابق لاوانه) على شرفكم ولكن دعنا فقط و للمرة الاخيرة ان نكون جزء من قراراتكم .. فانا لا اريد من خلال هذه الإطلالة اكثر ، من إثارة انتباهك إلى إنتظارات اهل المدينة التي انت احد أبنائها،هي انتظارات بسيطة متواضعة ، بل ان الكثير منها مكتسبات اغتُصبت واندثرت بفعل الإقصاء والإكراه وهيمنة البشاعة و"اللاتنظيم" الذي طال المدينة .
أنا اليوم أطل عليك ..فأنت اليوم رئيس، الشاب الذي قلب الخارطة الإنتخابية بالمدينة .. وانا المواطن العادي ابن المدينة التي سترأس جماعتها الحضرية ..
تكتسحني اسئلة أخرى كثيرة بسيطة و مشروعة جدا . اعلاه بعضا منها .. وأول وآخر الحكاية تساؤل ملح..هل هو منوال السلف ما تنوي السير فيه أم ستبحث لك عن تميّز يذكرك به ابنائنا و يذكرك به التاريخ ؟
والتميز في يدك..فأنت اليوم رئيس، تكفيك نظرة خاطفة لماضي المدينة لتعرف كم كان الفساد والتهميش والاقصاء و الإجحاف حليفها وحليف فئات واسعة من ساكنة مدينة مغلوب على امرها..مدينة اسمها 'الناظور'
هذا سيدي رئيس المجلس الحضري، غيض من فيض..هناك ملفات عالقة حارقة أخرى كثيييييرة تنتظر الحل وعليك البحث عنها وفيها..
أخيرا سيدي الرئيس وليس بالأخير، الحديث عن المدينة لا ينتهي وسرد جراحاتها قد يطول..املي ان تكون الرسالة واضحة والمقصود...وصل.
و تبعا لأول تصريحاتك التي أعلنتَها بعد تسلمك منصب رئيس البلدية بل وقبلها كذلك والقاضية برفع شعار خدمة المدينة و الساكنة ، وما يندرج تحت ذلك الشعار ، فانني لا أشك في أن يكون هذا الشعار فعلا لا قولا في منحى خدمة المدينة والساكنة.. فسيرتك الطيبة سبقتك في كل المدينة...بأخلاقك العالية ببشاشة وجهك و الكثير من ساكنتها يثني عليك و يشيد بمجهودك ..وأعلم كذلك أن للناظور شباب أوفياء من الذين نالوا شعبية كبيرة بين أوساط الساكنة، لمصداقيتهم و استعدادهم العمل للصالح العام دون خلفيات سياسية أو غيرها مما تصنف في خانة البحث عن الشهرة أو المصلحة الشخصية...أو لكسب اصوات الناخبين..

فهنيئا لكل مسؤول صادق لا يخدم غير احتياجات المدينة وأهلها...
نقولها من قلوب مخلصة يملؤها الحب والعرفان والوفاء ..
تحياتي من خالص القلب..

إمضاء : مواطن ناظوري



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح