رخص تنقل "إلكترونية" لتبسيط المسطرة وتخفيف معاناة المواطنين وتفادي التجمّعات


ناظورسيتي -متابعة

في إطار مساعيها إلى تضييق الخناق على فيروس كورونا، بادرت المصالح المختصة في عمالة أكادير إداوتنان، أمس الأحد، إلى إطلاق بوابة إلكترونية خاصة بتلقي طلبات التنقل الاستثنائي وتتبع البت فيها، في انتظار تبني القرار وتفعيله من طرف باقي عمالات المملكة، من بينها عمالة إقليم الناظور والدريوش والحسيمة

ويهدف هذا الإجراء إلى تبسيط المسطرة المتّبعة وتخفيف العناء على المواطنين والإسهام في تفادي التجمّعات وتشجيع الخدمة الإلكترونية والعمل عن بعد في أفق تفادي الإصابة بالفيروس.

وفي هذا الإطار، وضّحت المصالح المختصة في العمالة أن هذه البوابة ىتمكّن المواطنين من إيداع طلبات التنقل الاستثنائي عن بعد، كوسيلة إضافية متاحة إضافة إلى الطرُق التي أقرّتها من السلطات الترابية المختصة لإنجاح الجهود لاتي يبذلها مختلف الفاعلين للتصدي لخطر تفشّي الجائحة.

وتهدف المبادرة كذلك وفق المصدر نفسه، إلى الإسهام في حماية الأرواح والفئات الهشّة، خصوصا المسنين والمصابين بأمراض مزمنة. كما تهدف إلى تخفيف الضغط المؤسسات الصحية في ظل ارتفاع حاملي أعراض الإصابة والمحتاجين لرعاية طبية.

يشار إلى أن سلطات ذاتها كانت قد سنّت عددا من التدابير والإجراءات لاوقائية والاحترازية للتصدي لتفشي عدوى الفيروس، التي سيتدوم 15 يوما انطلاقا في التاسعة ليلا من أمس الأحد.


وفي إطار هذه الإجراءات، تقرّرَ أيضا إغلاق شواطئ أكادير ومنع ولوجها وكطا المركب التجاري “سوق الأحد” و"أسواق القرب" ابتداء من الثالثة (الثالثة (3: 00) وإلزامية التوفر على رخصة استثنائية للتنقل من عمالة أكادير إداوتنان أو إليها.

وتقّرر كذلك منعُ التنقل ليلا ما بين (9: 00) مساء والسادسة (6: 00) صباحا، إلا لأسباب صحية أو مهنية.

كما قرّرت سلطات العمالة المذكورة إغلاق المقاهي والمطاعم، بجميع أصنافها، في الثامنة (8: 00) مساء وإغلاق كل متاجر المدينة ومحلاتها التجارية الكبرى في الثامة (8: 00) مساء.

وكان عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، قد كشف أن وزارته تشتغل على طريقة "إلكترونية" لتعويض أوراق التنقل الاستثنائي التي توزّعها السلطات المحلية حاليا في ظل حالة الطوارئ الصحية بسبب فيروس كورونا.

وهذه هي البوابة التي وضعتها سلطات أكادير إداوتنان لهذا الغرض:
http://vm.ma/dad


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح