رابطة الشباب من أجل التنمية والتضامن تنظم مبادرة خاصة تحت شعار "شتاء دافئ للجميع" بالناظور


ناظورسيتي

في تجسيد متجدد لقيم الإنسانية وروح التعاون، أشرفت رابطة الشباب من أجل التنمية والتضامن بالناظور، على تنظيم مبادرة خاصة تحت شعار "شتاء دافئ للجميع"..

إستهدفت هذه المبادرة ساكنة منطقة بني سيدال الجبل، حيث وقع الإختيار على المنطقة استنادا للدراسات ولمجموعة من المعطيات الميدانية أبرزها ؛ خصوصية المنطقة المعروفة بجوها البارد خلال هذه الفترة من السنة وكذا الظروف الصعبة التي يعيشها أهلها .

وقد لقت المبادرة إقبالا واستحسانا كبيرين من طرف الساكنة المستفيدة، وفرحة لا توصف كانت واضحة بشكل جلي في عيون الأطفال وإبتساماتهم.

وقد تم توزيع مجموعة الأغطية الجديدة، بالإضافة إلى الملابس الجديدة والأحذية الشتوية للجنسين ولمختلف الأعمار كبارا وصغارا ورضعا...

هذا و قد حرصت "رابطة الشباب " أشد الحرص على التنزيل الفعلي لتدابير الوقاية وإحترام شروطها أثناء إنجاز المبادرة من تباعد إجتماعي وضع للكمامات وتعقيم دوري...




و إيمانا منها بدورها ومسؤوليتها التوعوية، كانت هناك حملة تحسيسية موازية أثناء إنجاز حملتها، حيث وزع أعضاء الرابطة مجموعة من الكمامات الطبية على الساكنة، إلى جانب توعية وتنوير المستفيدين حول فيروس "كوفيد19"، وضرورة إحترام مقررات وزارة الصحة والتقيد بالتدابير الوقائية المنصوص عليها .

و ختاما، بالرغم من الظروف المرحلية الإستثنائية والحساسة، إلا أن المبادرة كللت بالنجاح وتمكن فريق الرابطة من بلوغ هدفه الإنساني وإدخال شعور الرضى والدفئ لقلوب أهالي بني سيدال الجبل، بفضل عزيمتهم قليلة النظير وعملهم بثقافة التضامن .

يذكر أن جمعية "رابطة الشباب من أجل التنمية والتضامن" تواصل أعمالها الخيرية لفائدة أبناء الريف، حيث سبق وأن نظمت حملة تستهدف توفير اللوازم المدرسية لفائدة تلاميذ المناطق النائية بالريف، مع تنظيم حملات تحسيسية بمخاطر فيروس كورونا المستجد وسبل الوقاية منه.

كما أن "رابطة الشباب من أجل التنمية والتضامن" كانت خلال انتشار جائحة فيروس كورونا في الموجة الأولى ساهمت في توزيع القفف الخيرية على فئات عريضة من الأسر المعوزة بإقليم الناظور.




















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح