رئيس مجلس جماعة بوعرك يقارع موضوع استحقاقات 2021 وتحدي إعادة الثقة للشباب على القناة الأولى


رئيس مجلس جماعة بوعرك يقارع موضوع استحقاقات 2021 وتحدي إعادة الثقة للشباب على القناة الأولى
ناظورسيتي :


حل محمادي توحتوح، رئيس مجلس جماعة بوعرك، ورئيس منظمة الشبيبة التجمعية بجهة الشرق، ضيفا على "برنامج شباب في الواجهة" الذي يبثه الإعلامي، مهدي محيب، على القناة الأولى.

وتطرق توحتوح وهو القيادي بشبيبة حزب التجمع الوطني للأحر وعضو الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، لموضوع "استحقاقات 2021وتحدي إعادة الثقة للشباب"، حيث تمكن بكفاءة عالية التطرق لمختلف جوانب الموضوع، حيث كان موفقا بشهادة عدد من المتابعين والمتفاعلين مع حلقة البرنامج.

واستعرض توحتوح في ذات الصدد الإستراتيجيات والمبادرات التي أطلقها حزب التجمع الوطني للأحرار محليا وإقليميا وجهويا لإعادة الثقة لدى الشباب في العمل الحزبي والسياسي، من قبيل الجامعة الصيفية، ومشروع إعداد وثيقة مسار الثقة، التي ساهم فيها الشباب في مختلف مراحل الإعداد بفعالية كبيرة.

وأوضح توحتوح أن إشراك الشباب في العمل الحزبي والسياسي يكتسي أهمية كبيرة وقوية داخل حزب التجمع الوطني للأحرار، مشيرا أن الحزب فتح المجال أمام الطاقات الشابة للمشاركة في صناعة القرار، وذلك انطلاقا من تمكينهم من قيادة العديد من الهياكل التنظيمية للحزب جهويا ووطنيا، وحتى داخل المكتب السياسي.



وشدد توحتوح وهو من بين الوجوه الشابة التي بصمت بنجاح على تدبير الشأن العام، أن إعادة الثقة للشباب في العمل الحزبي والسياسي لا يمكن أن يكون إلا من خلال تجويد وتطوير برامج الأحزاب وقيامها بأدوارها الحقيقية المتمثلة في التوعية والتحسيس والاحتضان.

ويذكر أن حزب التجمع الوطني للأحرار، أكد عن قيامه بمنح الشباب مسؤوليات في الحكومة إذا حقق نتائج هامة في الانتخابات المقبلة وضبط إستراتيجية سياسية تنبني على تبسيط الخطاب وقبول الاختلاف بهدف إنهاء مرحلة عزوف الشباب عن العمل السياسي وترغيب المواطنين في الانخراط في العمل الحكومي على أساس أن الاهتمام بالمسائل السياسية يغيّر الواقع.

كما أن رئيس الحزب، عزيز أخنوش، أكد على أن حزب التجمع الوطني للأحرار سيلتزم باختيار وزرائه من الكفاءات الشابة إذا نجح في احتلال مراتب متقدمة خلال الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح