رئيسة جهة مدريد "تمسح" فشلها في تطويق فيروس كورونا في المهاجرين


ناظورسيتي -متابعة

في الوقت الذي تشهد جهة مدريد تسجل أكبر عدد من الإصابات والوفيات في إسبانيا بسبب جائحة كورونا، بل إن هذه الجهة تحتلّ الرتبة الأولى في كل أوروبا لـ108 آلاف حالة إصابة و8 آلاف و546 وفاة، رغم أن مدنا أكبر منها من حيث الكثافة السكانية، مثل باريس ولندن، لم تسجّل فيها مثل هذه الأرقام "المرعبة"، تهرّبت إيزابيل أيوسو، رئيسة الجهة، من تحمّل نتائج إخفاقها في تدبير الأزمة، مرجعة ذلك، في تصريحات تؤشّر على عنصرية وتمييز، إلى الجاليات المهاجرة في الجهة.

وبدل أن تواجه أيوسو الحقيقة كما هي وتقرّ بفشل خطتها لتطويق الوباء، حمّلت المهاجرين مسؤولية الارتفاع الذي يشهده عدد الإصابات، "بسبب عاداتهم الاجتماعية".. وقد تحولت رئيسة الجهة بسبب هذا "التبرير" إلى مادة للسخرية بين الإسبان، الذين علّقوا بأن الرئيسة أصبحت "تتوسل" كل المبرّرات، حتى المضحك منها، لإخفاء فشلها في تدبير هذه الجهة المهمة والإستراتيجية في إسبانيا.


وتشهد جهة مدريد، وهي أصغر من جهة "لومبارديا" التي تفجّر فيها الوباء في إيطاليا، تسجيل أعداد من الإصابات والوفيات تفوق نظيرتها في هذه الجهة الإيطالية بنسب كبيرة. وفي خضمّ ذلك تشهد مستشفيات جهة مدريد احتجاجات متواصلة من الأطر الطبية والصحية، والتي ينتقد خلالها المحتجّون التدبير الطبي السّيء للجائحة من رئيسة الجهة، التي لم تستفد ولم تصحّح الأخطاء التي وقعت فيها إبّان الموجة الأولى لانتشار فيروس كورونا، والتي تريد الآن أن "تمسح" تفاقُم الوضع الوبائي في المهاجرين.

يأتي ذلك في الوقت الذي دعا بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة، رئيسة الجهة إلى عقد اجتماع عاجل لإيقاف "تسونامي" الإصابات والوفيات في هذه الجهة، بعد الارتفاع الكبير في حالات الإصابة بفيروس كورونا فيها مقارنة بباقي جهات إسبانيا، بينما لم تجد رئيستها أدنى حرج في "إلصاق" ذلك في المهاجرين، الذين قالت إن "سلوكاتهم الاجتماعية" هي التي أدت إلى ارتفاع عدّاد الإصابات بالفيروس في الجهة التي ترأسها. وفي هذا السياق، أفاد أفراد من الجالية المغربية هناك بأنّ هذا الادّعاء مردود عليه، بحكم أن أقلّ نسَب الإصابات وكذا الوفيات بالفيروس هي التي تسجّل بين أفراد الجالية الأجنبية في الجهة، مشدّدين على أنهم يلتزمون تماما بالإجراءات الوقائية والاحترازية التي أقرّتها السلطات المعنية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح