حوالي 60 في المائة من المقاولات تقدم "هدايا" للحصول على الصفقات العمومية


ناظورسيتي : متابعة

كشف التقرير السنوي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لسنة 2019، أن 58 في المائة من المقاولات اضطرت إلى تقديم "هدايا" للحصول على صفقة عمومية.

وأوضح المجلس في تقريره السنوي، أن استمرار الفساد يعيق دينامكية التنمية فــي المغرب من خلال الإبقاء علــى السلوكات الريعية، والحيلولة دون إعادة توجيه المـوارد نحو الاستثمارات المنتجة والمبتكرة، وتكريس مشاعر عدم الثقة داخل المجتمع بشكل عام وعلى مستوى منـاخ الأعمال علـى وجه الخصـوص.

وأضاف أن 58 فـي المائة مـن المقاولات التـي شـملها بحث أنجـزه مؤخـرا البنـك الدولي صرحـت أنهـا اضطرت فـي بعـض الأحيان إلى تقديم "هدايا" للحصـول على صفقة عمومية.

وأكد تقرير المجلس، أن معضلة الفساد لا تـزال منتشرة فـي المغـرب علـى الرغـم مـن الجهـود المبذولـة فـي هـذا المجـال، لاسـيما مـن خلال الإسـتراتيجية الوطنيـة لمكافحـة الفسـاد، مشيرا إلى مؤشـر مـدركات الفسـاد لسـنة 2019، كشف أن المغـرب تراجـع بـ7 مراتـب مقارنة بسـنة 2018، ليحتـل المرتبة 80 مـن بيـن 180 دولـة.



في جانب آخر، أورد التقرير أنه في مجـال آجـال الأداء، سـجل المغـرب تأخـرا وهـو مـا يهـدد اسـتمرارية المقاولات، لاسـيما المقاولات الصغيـرة جـدا والصغـرى والمتوسـطة، وأوضح أن القطـاع العمومـي يحـاول أن يكـون نموذجـا يقتـدى به فـي هـذا المضمـار مـن خـال تقليـص آجـال الأداء، وعلـى سـبيل المثـال، تقلـص متوسـط الأجل مـن 56 يومـا فـي 2018 إلى 42 يوما في 2019 بالنسـبة للمؤسسـات والمقاولات العموميـة.

وأكد أنه مـع ذلـك، يجـب التعامـل مـع هـذا التقليـص فـي الآجال بنسـبية بالنظـر إلـى أنـه لا يأخـذ بعين الاعتبار الآجال غيـر المعلنـة، المتعلقـة بمرحلـة مـا قبـل إيـداع الفواتيـر، واسترسل أنه لا توجـد آليـات مـن شـأنها أن تحمـي صغـار المورديـن مـن قـرار محتمـل مـن الآمر بالصـرف يقضـي بتأخيـر تاريـخ استلام الفاتـورة بغيـة تأجيـل تفعيـل الأجل المتعلـق بمعاينـة الخدمـة المنجـزة.

ولا تـزال آجـال الأداء بيـن المقاولات الخاصـة طويلـة للغايـة، يقول التقرير، بحيث يقـدر حجـم القـروض بيـن المقاولات الخاصة ما يقرب من 420 مليار درهم، أي ما يعادل تقريبا إجمالي القروض الممنوحة للمقاولات غير المالية الخاصة وللمقاولين الأفراد في نهاية 2019.

وحسـب المعطيـات التـي أوردتهـا الشـركة الفرنسـية للتأميـن علــى التجــارة الخارجيــة "كوفــاص"، والمتعلقــة بالمرحلــة الممتدة إلــى نهايــة يونيــو 2019، فــإن متوســط آجال الأداء بين المقاولات الخاصة يقارب 186 يوما بين تاريخ إصدار الفاتورة وتاريخ الأداء الفعلي، وينقسم هدا المتوسط إلى 93 يوم كأجل تعاقدي وحوالي 92 يوما كتأخير في الأداء.

وبالإضافة إلى البطء الذي تشهده وتيرة تعميم رقمنة عملية الفوترة، يشير التقرير، يمكن أن تعزى صعوبة تقليص الآجال أيضا إلى العلاقة التجارية غير المتكافئة بين الصغيرة والكبيرة، وهو ما يؤدي في الغالب إلى امتناع الشركات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة عن المطالبة بمستحقاتها الموجودة في ذمة الموردين الكبار، وذلك مخافة فقدان حصصها في السوق.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح