حلاق المتشردين يدعو مسؤولي الناظور لاحتضان ودعم الفتح والهلال من أجل تحقيق الصعود


ناظورسيتي

ناشد إلياس مزياني، حلاق المتشردين المعروف بمدينة الناظور قبل انتشار وباء كورونا، برئيس منظمة رامي للمبادرات الانسانية اتجاه فئة الأشخاص في وضعية الشارع، لأزيد من سنتين، بحيث تطرق من خلال فيديو جديد له إلى وضعية الفتح الرياضي الناظوري لكرة القدم، وما وصل إليه من نتائج مهمة موقعته في الرتبة الثانية من سبورة الترتيب، على بعد ثلاث نقاط خلف الاتحاد الاسلامي الوجدي 32 نقطة.

وأشار المتحدث إلى إشكالية دعم الفرق الناظورية مطروحة منذ سنوات متسائلا هل يتم تعمد القيام بهذه الأمور لتهميش الناظور؟ مبرزا أن في السابق كانت جميع الغيورين ينتقدون المكاتب المسيرة للنتائج التي تتخبط فيها الفرق الكروية بالإقليم، غير أن اليوم يتضح جليا أن الخطأ ليس في مسيري الفرق، بل تنكر المسؤولين وأعيان المدينة من دعم الفريق.


وفي سياق متصل، أدى فريق فتح الناظور مقابلة رائعة أمام فريق النادي المكناسي، والتي جرت عشية يوم أمس الأحد، حيث تمكنت عناصره من الظهور أكثر نشاطا وتحركا من منافسه على أرضية الميدان، مما جعل النادي المكناسي يفشل في أداء دوره بما كان يريده وذلك لتناسق خطوط الفريق الفتحي من قوة الدفاع وتألق محوره الوسطي الذي كان يشغله الثنائي فرانكو وفلاحي.

ومكن التنسيق الذي ظهر به فريق فتح الناظور، خصوصا بين خطوط محور الوسط والخط الهجومي، من تسجيل هدفين رائعين، الأول في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، والثاني في الجولة الثانية، وهي المقابلة التي جرت برسم الدورة 16 من بطولة القسم الوطني الهواة.

إلى ذلك، حصد فتح الناظور نقاط المقابلة حيث رفع حصيلته إلى 29 نقطة، متمكنا بذلك من الصعود إلى الصف الثاني في صبورة الترتيب عن جدارة واستحقاق، وعينه على الصعود للقسم الوطني الثاني، حيث يطارد متصدر الترتيب الاتحاد الإسلامي الوجدي بثلاث نقاط.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح