حقوقيون ومتخصصون يناقشون "العنف ضد النساء" في ندوة تحسيسية بالناظور


العبوسي محمد


بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد النساء، نظمت جمعية "ثسغناس للثقافة والتنمية"، والمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، بشراكة مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ندوة تحسيسية، أمس الخميس 29 دجنبر الجاري، بقاعة المحاضرات التابعة لفندق "ميركور" بالناظور، وذلك تحت شعار "العنف ضد النساء، انتهاك سافر لحقوقهم الإنسانية ".

وانطلقت أشغال الندوة، على الساعة التاسعة صباحا باستقبال المشاركات والمشاركين، ومباشرة بعد ذلك انطلقت الجلسة الافتتاحية بكلمات ترحيبية تناوب على إلقائها كل من عبد السلام اختاري رئيس جمعية ثسغناس للثقافة والتنمية، ومصطفى الزنايدي كاتب عام المنظمة المغربية لحقوق الانسان، وحسناء امطار مكلفة بمحاربة العنف ضد النساء بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالمغرب.

وبعد الكلمات الترحيبية، انطلقت أشغال الجلسة الصباحية التي قامت بتسييرهاالاستاذة سعاد بن قشوح، و تم خلالها تقديم اربع مداخلات "المداخلة الأولى : تناولت فيها تجربة خلايا التكفل بالنساء ضحايا العنف ضد النساء و ضحايا العنف :الناظور نموذجا قام بتاطيرها السيد ممثل النيابة العامة بالناظور رئيس خلية التكفل بالنساء ضحايا العنفمعتمدا في مداخلته على القانون رقم 103.13 المتعلق بمحاربة العنف ضد النساء؛ فيما المداخلة الثانية : تناولت الإطار المؤسسي و القانوني لمحاربة العنف ضد النساء قام بتاطيرها السيد عبد السلام ا مختاري عضو المكتب التنفيذي للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، والمداخلة الثالثة : تناولت العنف المبني على النوع الاجتماعي في سياق النزوح القسري من تأطير الأستاذة حسناء امغار؛ ثم المداخلة الرابعة تناولت الاتجار الدولي في البشر إطارها السيد مصطفى الزايدي عضو المكتب التنفيذي للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان".

وبعد إلقاء المداخلات الأربع المكونة للجلسة الصباحية الأولى، تلتها تفاعلات المشاركات والمشاركين في هذه الورشة التحسيسية والذين اغنوا المداخلات الأربع باستفسارات حول بعض المواد القانونية التي ستساهم بما لا شك فيهفي التحسيس والتوعية من اجل التصدي لظاهرة العنف ضد النساء.

وبعد تناول وجبة الغذاء و استراحة للمشاركات و المشاركين ، كان لهم موعد مع الجلسة المسائية الثانية التي قام بتغييرها السيد عبد الرزاق العمري حيث تم تقديم ثلاث مداخلات
المداخلة الأولى أجرتها الأستاذة سعاد بن قشور رئيسة شبكة الجمعيات التنموية و تناولت موضوع دور المجتمع المدني في مكافحة العنف ضد النساء.

أما في المداخلة الثانية و التي اطرتها السيدة وئام المرابط فقد تطرقت إلى دور المجتمع المدني في الحفاظ على الاستقرار العائلي و محاربة العنف ضد النساء مستعرض تجربة الجمعيات المهتمة بالميدان الحسيمة مركزة على مركز الإستماع الذي تشتغل فيه.

المداخلة الثالثة تناولت بعض أشكال العنف في سياقات النزوح القسري و اطرتها السيدة حسناء امغار عن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين مكتب الرباط.و بعد تقديم المداخلات المبرمجة خلال الجلسة المسائية تلتها مباشرة فترة المناقشة و تفاعل القاعة و كان نقاشا مثمرا ساهم في الإحاطة بموضوع الندوة . و به انتهت أشغال الندوة التحسيسية التي كانت ناجحة بكل المقاييس.











































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح