حقوقيون إسبان يدخلون على خط "اقتحام" مرتزقة تابعين للبوليساريو مقر قنصلية المغرب بفالنسيا


ناظورسيتي -متابعة

تفاعل حقوقيون وفاعبون مدنيون إيجابا مع الإدانة "الشديدة" لحكومة إسبانيا لـ"الاعتداء الشنيع" الذي اقترفته عناصر تابعة لميليشيات "البوليساريو" باقتحامهم مقرّ القنصلية العامة للمغرب في فالنسيا.

وفي هذا السياق أفادت مجلة "أتالايار" الإسبانية بأن إدانة الحكومة الإسبانية لهذا التصرّف "غير المقبول" حظي بترحاب كبير من فعاليات المجتمع المدني في إسبانيا.

وأبرزت المجلة، المختصّة في قضايا المغرب العربي، أنه بعد احتجاجات الأحزاب السياسية والجمعيات الإسبانية، أدانت فعاليات المجتمع المدني هذا "العمل الإجرامي"، الذي شكّل "انتهاكا صريحا للمبادئ الأساسية للعلاقات السياسية والدبلوماسية بين الدول" و وشجبته بشدّة.

وأبرز المصدر ذاته أن "نادي أصدقاء المغرب في إسبانيا"، المنظمة المدنية التي تضمّ ما يناهز 100 مثقف وأكاديمي ومهني وصحافي ورجال أعمال وسياسيين من كل المشارب والتوجّهات والقطاعات، أبدى استنكاره القوي لهذا "الفعل الإجرامي" لشرذمة من الموالين للجبهة الانفصالية باقتجامهم مقرّ القنصلية العامة للمغرب في فالنسيا.

وتابعت المنظكة المذكورة أن هذا الاقتحام اليائس شكّل "انتهاكا صارخا لحرمة وسلامة وهيبة مقرّ القنصلية وخرقا سافرا وخطيرا لمبادئ وقيم اتفاقيات فيينا حول العلاقات الدبلوماسية والقنصيلة".

وطالب النادي، الذي يرأسه الاشتراكي بيدرو بوفيل، وفق المنبر ذاته، نيابةً عن فعاليات المجتمع المدني الإسباني، بـ"توضيح الحقائق واتخاذ الإجراءات المناسبة لضمان احترام سلامة وحرمة البعثات الدبلوماسية المعتمدة في إسبانيا".


وكانت الحكومة الاسبانية قد أدانت بشدّة أعمال التخريب التي ارتكبها "بيادق" موالون لجبهة البوليساريو أمام مقر القنصلية العامة المغربية في فالنسيا .

وأفادت وزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية، في بيان، بأن "إسبانيا تدين بشكل قاطع الأعمال التي ارتكبها بعض المشاركين في تجمّع أمام القنصلية العامة للمغرب في فالنسيا" .

وشدّدت وزارة الخارجية الإسبانية على أن "هؤلاء الأشخاص الذين أصابهم السعار اقتحموا مبنى القنصلية في محاولة لوضع علم ما يسمى "الجمهورية الصحراوية"، ما شكّل انتهاكا لحرمة مقر القنصلية وسلامته وأمنه" .

وأكد البيان ذاته أنه "لا يمكن لأية مظاهرة تنظم في إطار الحق في التجمع أن تتحول إلى أعمال غير قانونية مثل المحاولة التي جرت (اليوم الأحد) والتي تشكّل انتهاكا صارخا للتشريعات والقوانين المعتمدة".

ووضّحت وزارة الخارجية الإسبانية أن "الحكومة تعمل على المزيد من توضيح الحقائق، وستواصل اتخاذ جميع التدابير المناسبة من أجل ضمان احترام سلامة وحرمة البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى بلادنا" .

وتابعت في البيان ذاته أن "إسبانيا تدين بشدة أي عمل ينتهك مبادئ وقيم اتفاقيات فيينا حول العلاقات الدبلوماسية والقنصلية لعام 1961 و1963، والتي هي طرف فيها وضامنة لها".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح