حضور وازن يؤثث الندوة الوطنية لفعاليات أكاديمية تأطير الشباب والمهاجرين الافارقة الشرعيين بالجهة الشرقية


ناظورسيتي: محمد العبوسي

افتتحت جمعية شباب المستقبل بشراكة وزارة الشبيبة والرياضة فعاليات “
أكاديمية مارشيكا صناع الحياة” في نسختها الثانية الجهوية لتأطير الشباب والأفارقة من دول جنوب الصحراء المقيمين بصفة شرعية بالجهة الشرقية ،بتنظيم ندوة وطنية اليوم الاحد 22جنبر 2019 .
وقد تم افتتاح أولى أيام التكوين بندوة وطنية حول موضوع السياسة المغربية في مجال الهجرة وإدماج المهاجرين الشرعيين.
و انطلقت أشغال الندوة على الساعة الحادية عشرة صباحا، حيث عرفت التظاهرة حضورا وازنا تمثل في الكثير من الباحثين والأكاديميين والسياسيين والأمنيين وممثلين عن فعاليات المجتمع المدني والعديد من الممثلين عن المهاجرين، والطلبة الباحثين من داخل الوطن ومن طلبة افريقيا جنوب الصحراء.

استهلت أشغال الندوة بكلمة افتتاحية لرئيس اللجنة المنظمة السيد مراد هربال، التي رحبت بالحضور الكريم وأعربت عن الاعتزاز والافتخار باحتضان هذه الندوة، وأشارت إلى انه اليوم والعالم منشغل بقضايا الهجرة كان لابد من الوقوف مع السياسة المغربية في مجال الهجرة وادماج المهاجرين، كخيار استراتيجي للمغرب في سياق التطورات والتحولات الدولية المعاصرة.

بعد ذلك أعطيت الكلمة للمندوب المكلف بقطاع الشبيبة والرياضة والثقافة ذ حميد بوزيان ، الذي أعرب عن ترحيبه بالحضور الكريم كل باسمه، واعتزازه بأن سياسة الهجرة أصبح عندها مكانة خاصة في الاهتمام الوطني الرسمي وغير الرسمي، وصرح بأن هذه السنة كانت متميزة بعد أن فتح صاحب الجلالة الباب أمام التأسيس لنموذج تنموي جديد قوامه الفعالية والنجاعة والشمولية، بحيث سيشمل جميع من يوجد فوق أرض الوطن مواطنين وأجانب، مستقرين ومهاجرين، وأعرب عن ترحيب إدارتها بكل المبادرات الفعالة والجادة في هذا المجال.

ومن جانبه صرح الدكتور عماد أبركان كأول متدخل في الندوة، الشباب والهجرة وسؤال النموذج التنموي الجديد: ثلاث تيمات وميادين ومجالات ستشكل محددات أساسية من بين المحددات الأخرى المتحكمة في صنع السياسات العمومية في المغرب وتقييمها، مما يجعل الموضوع يطرح العديد من الإشكاليات والتساؤلات، طرح منها على سبيل الذكر لا الحصر ما يمكن صياغته على الشكل التالي:

ما هي العلاقة الرابطة بين هذه التيمات الثلاث في المغرب؟

ما موقع إشكالية الشباب ومشاكل الهجرة من سؤال النموذج التنموي الجديد؟

هل يمكن التأسيس لنموذج تنموي جديد في المغرب بمنأى عن إشكالية الشباب والهجرة؟

كيف يمكن جعل الشباب المتواجد بأرض الوطن (مواطن أو أجنبي) في صلب النموذج التنموي الجديد الذي يسعى المغرب نحو ايجاده؟

وفي سياق البحث عن النموذج التنموي الجديد الذي يريده المغرب، كيف يمكن تحقيق التوازن المنشود بين الحقوق السيادية للدولة من جهة، والحقوق الإنسانية للأجنبي من جهة أخرى؟

ما هو النموذج التنموي المنشود الذي من شأنه معالجة إشكالية تفاقم وتنامي هجرة الشباب؟

كيف يمكن ادماج الشباب المهاجر نحو المغرب خاصة الإفريقي في منظومة التنمية الوطنية؟ وذلك بالاستفادة من تجاربه وخبراته في سياق البحث عن النموذج التنموي الجديد الذي يسعى المغرب نحو تأسيسه؟

كيف يمكن تحويل مسألة هجرة الشباب من إشكالية واكراه أمام الانطلاق التنموي إلى عامل إيجابي يمكن استثماره لتأسيس النموذج التنموي الجديد الذي نحن عليه مقبلون وانجاحه؛ بل وكسب رهانه المستقبلي؟

وفي الأخير، عبر الدكتور عن مجموعة من أفكاره ومنطلقاته العلمية حول الموضوع مشيرا إلى أن هذا المجال يبقى مفتوحا على جميع الاحتمالات الإيجابية في سياق البحث عن النموذج التنموي الجديد .

وفي المقابل استعرض البرلماني عن إقليم الناظور فاروق الطاهري مختلف الجهود المبذولة والمبادرات المتخذة من قبل الحكومة للنهوض بأوضاع المهاجرين، كما عبر عن وجود إرادة قوية لدى الحكومة من أجل السير قدما في سياسة ادماج المهاجرين الشرعيين، خاصة الأفارقة في المجتمع المغربي.

الدكتور المصطفى قريشي أستاذ القانون العام بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور، أعرب عن مجموعة من الملاحظات والارتسامات حول الأوضاع المزرية التي يعانيها الكثير من المهاجرين، ويرى الدكتور أن هذه الندوة هي فرصة للتقدم والدعوة للتغيير وتكثيف الجهود للنهوض بسياسة الهجرة وتعزيز مكانتها، خصوصا أن العديد من الكفاءات المهاجرة أثبتت جدارتها من خلال انجازاتها في جميع المجالات.

وفي الأخير تدخل ممثل عن مندوبية الصحة مستعرضا تجارب المندوبية وخبراتها ومجهوداتها من أجل تمتع المهاجر بالحق في التطبيب والصحة، معربا عن أمله أن تكون هناك مبادرات داعمة للوزارة المكلفة بقطاع الصحة في هذا المجال. ليتم بعد ذلك فتح باب المناقشة أمام الحضور الذي أدلى بمداخلات مهمة حول الموضوع.



وختمت الأستاذ مراد هربال رئيس اللجنة المنظمة للعمل العلمي كلمته بشكر كل من ساهم في تنظيم هذه التظاهرة العلمية من الفعاليات والهيئات والفئات .وبعد استراحة طفيفة وتناول الغذاء تواصلت الكلمات في شكل مائدة مستديرة عبر خلالها العديد من الإخوة الأفارقة عن تجاربهم الذاتية والشخصية.

واختتمت الفترة الصباحية بوجبة غذاء على شرف الحاضرين .
وتميزت اللترة المسائية بتنظيم ورشة خاصة بالمقاولة و التنمية الذاتية ،حيث تبادلت الكفاءات الحاضرة والاستماع بإمعان لبعض التجارب الخاصة بالمهاجرين الافارقة جنوب الصحراء ،والذين تمكنوا من تجاوز كل الاكراهات الادارية عبر دراسة القوانين المغربية و الانخراط الحقيقي في المنظومية العادية للحياة المجتمعية بالمملكة .
واختتم اشغال اليوم الاول بحفلة شاي و توزيع الشواهد التقديرية على المشاركين وتكريم المنسق " بوباكر" عرفانا من جمعية شباب المستقبل للأعمال الأجتماعية ،الثقافية والرياضية بمجهودات هذا المهاجر































































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح