حزب إسباني يدعو لردع المغرب عسكريا ووضع حد لتهديداته لإسبانيا


ناظور سيتي ـ متابعة

وجه حزب فوكس اليميني المتطرف المغرب من جديد، وهو يتهم حكومة بيدرو سانشيز بالتساهل مع الرباط فيما يخص أحداث مدينة سبتة.


عاتبت يولاندا ميريلو، عضو فريق “فوكس” عن دائرة مدينة سبتة المحتلة، حكومة مدريد على استعمال ما وصفتها بعبارات رقيقة تجاه المغرب، نظير وصفه بالبلد “الجار” أو “الصديق”، خاصة بعد تدفق آلاف المهاجرين المغاربة والأفارقة على سبتة قبل أسابيع.


وقد اتهمت يولاندا السلطات التنفيذية لبلادها بعدم “الوقوف” في وجه ما اعتبرته بـ ”الاستفزازات المستمرة” من طرف الحكومة المغربية.


كما قال حزب “فوكس” أن المغرب يبتز اسبانيا وهذا الامر بلغ ذروته في الـ17 ماي الماضي بـ”غزو” سبتة، على حد تعبيره، من قبل آلاف المدنيين المغاربة.



هذا، وحذّر الحزب من أنّ السلطة التنفيذية لا تشير إلى الإجراءات التي تقترح القيام بها من أجل الدفاع عن مدينتي سبتة ومليلية، وأنّ الرد الوحيد على المخاوف التي أثارتها ميريلو هو قولها إنّ “الحكومة الإسبانية تدافع باستمرار وحزم عن مصالحها أمام جميع شركائها الدوليين”.


كما سجلّ الحزب، أنه فيما يتعلق بالحظر المفروض على التجارة الحدودية مع مدينتي سبتة ومليلية التي فرضها المغرب قبل جائحة “كورونا”، فإنّ الحكومة لا تستجيب بشكل مباشر، مع تكرار نفس الكلمات التي قالوا إنهم تلقوها من السلطة التنفيذية المركزية.


وقد أشار حزب “فوكس” إلى أنّ الحكومة ترى أن الحدود مغلقة “مؤقتا” بسبب الوباء، إلا أن مدريد تدرك أهمية التجارة في التقدم الاقتصادي والاجتماعي للمدينتين، وأنهما لن يبخلوا بجهود حل الحوادث المتعلقة بالهجرة وغيرها في كلتا المدينتين.


هذا، وكان زعيم فوكس قد قوبل برفض شعبي من سكان مدينة سبتة قبل أيام عندما اتى ليلقي كلمة بساحة شهيرة وسط المدينة.


وكان تجمع اباسكال المعروف بمواقفه المناهضة للهجرة مرتقبا أساسا في المدينة، لكن وفد الحكومة الاسبانية في سبتة ألغاه وعقد أخيرا في داخل الفندق.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح