"حراك الريف".. أمّهات المعتقلين يطلقن نداء إنسانيا لنقل أبنائهنّ إلى سجن سلوان


ناظورسيتي -متابعة

بادرت أمّهات معتقلي “حراك الريف” إلى إطلاق نداء إنساني بهدف نقل أبنائهنّ المعتقلين في مختلف السجون الوطنية إلى "سجن سلوان" في الناظور.

وطالبت والدة ناصر الزافزفي، أحد أشهر قياديي “الحراك” المحكوم بـ20 سنة نافذة، في بثّ مباشر، بنقل ابنها إلى "سجن سلوان" بمدينة الناظور، حتى تتمكن من زيارته وحمل الطعام إليه، خصوصا في ظل الوضعية الوبائية بعد تفشّي فيروس كورونا.

ويُرتقب أن تُجدّد أمهات بقية المعتقلين في قضية "حراك الريف"، في بث مباشر على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام المقبلة، مطالباتهن بنقل أبنائهن المعتقلين في سجون كل من فاس وطنجة إلى السجن المذكور.


وكان أحمد الزفزافي، والد ناصر الزفزافي، قد صرّح بأن ابنه ونبيل أحمجيق، المعتقلَين في سجن "راس الما" في فاس، طالبا إدارةَ السجن بجمعهما في سجن واحد بالناشط محمد جلول، المعتقل في سجن طنجة.

ووضّح والد الزفزافي، في تدوينة له، أن الطلب الذي تقدّم به المعتقلان يلتمس إلحاق جلول بهما في سجن "رس الما" أو نقلهما إلى هناك، ريثما يتم تجميعهم في "سجن سلوان" وأنهما ينتظران أن تلبّي المندوبية العامة لإدارة السجون طلبهما، الذي جاء بعد أيام قليلة من إطلاق سراح العديد من معتقلي "الحراك"، مؤخرا، بمقتضى عفو ملكي.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح