حذاري.. مسحوق لنظافة الأطفال ومكملات غذائية يستعملها الناظوريون تسبب السرطان


ناظورسيتي -متابعة

وجّه "المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية" تحذيرا من مخاطر محتمَلة مرتبطة باستعمال منتجات مسحوق النّظافة الجسدية “التلك” للأطفال ومن الاستخدام "غير المعقلن" للفيتامينات ولمكمّلات غذائية أخرى.

ونُشر التحذير من هذه المواد في العدد الـ46 من مجلة “علم السموم”، التي يصدرها المركز التابع لوزارة الصحة.

وتضمّ هذه المجلة دراسات وتجارب علمية ومعطيات مهمّة حول أخطار التسممات التي ترصدها مصالحه.

وفي ما يتعلق بمنتجات النظافة الجسدية، التي تتكون من بودرة “التلك”، أفاد المركز المذكور بأن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية كانت قد حذّرت المستهلكين من وجود ألياف "الأسبستوس" ذات التأثير المسرطن في العديد من هذه المنتجات التي تحمل علامة "جونسون آند جونسون".

وشدّد خبراء المركز على أن “التلك” معدن يُستخرَج من الصخور المتحولة ويستخدم في مجالات مختلفة، كصناعة البلاستيك والورق والصباغة والسيراميك وفي مستحضرات صيدلانية تجميلية متنوعة.


وأضاف المركز أن “التلك” يتعايش في حالته الطبيعية في الترسّبات مع عدة معادن، كـ“الأسبست”، الذي يتسبب في حالة استنشاقه في أمراض الرئة والسرطان.

ومن جانبها، صنّفت الوكالة الدولية للبحوث حول السرطان “التلك” المحتوي على الـ"أسبستوس" بأنه مادة مسرطنة بالنسبة إلى الإنسان.

وبحسب مجلة "علم السموم" فقد بيّنت العديد من الدراسات وجود صلة محتمَلة بين استنشاق “التلك” وظهور داء “الأسبست” وسرطان الرّئة وورم "الظهارة المتوسطة".

وتناولت العديد من الدراسات خطر الإصابة بسرطان المبيض في حالة الاستعمال المتكرر لـ”التلك” على الأعضاء التناسلية.

وقدّم "المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية" و"الجمعية المغربية للصحة والبيئة واليقظة السمية" تنبيهات لمهنيي الصحة بضرورة تجنّب وصف مساحيق الأطفال ومستحضرات التجميل التي تحتوي على “التلك” أو تعتمد عليه، مناشدَين الأطبّاء والقابلات وأطباء الأطفال زيادةَ الوعي العام حول المخاطر السرطانية للمنتجات المشار إليها.

وأوصى المركز، الذي يقوم بمهمة اليقظة والإنذار لحماية الصحة العامة، المواطنين أيضا بضرورة تجنّب استخدام مساحيق الأطفال التي تحتوي على “التلك” وعدم وضعها على ملابسهم الداخلية وعلى أعضائهم التناسلية بالنظر إلى المخاطر التي قد تتسبّب فيها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح