حجز أزيد من 26 ألف وحدة من الملابس الجاهزة المهرَّبة داخل مستودع


ناظورسيتي -متابعة

حجزت عناصر تابعة للجمارك في للقيادة الجهوية للجمارك والضرائب غير المباشرة في جهة طنجة -تطوان -الحسيمة، أمس السبت، إثر تفتيش لأحد مستودعات مدينة طنجة، أزيد من 26 ألف وحدة من الملابس الجاهزة المهرَّبة. وفي هذا السياق، صرّح القائد الجهوي للفيالق الجمركية في جهة طنجة -تطوان -الحسيمة بأن هذه العملية على صلة بعمليات التفتيش الثلاث التي جرت خلال الأسبوع الجاري.

ووضّح المتحدث ذاته أن التحريات والأبحاث المتواصلة مكّنت من تحديد مستودع "سري" لتخزين الملابس المهرَّبة في حي "مغوغة الكبيرة"، قرب المنطقة الصناعية، مضيفا أن التفتيش الذي أنجزته الوحدات الجمركية التابعة لشعبة الجمارك في طنجة، إشراف فعلي وميداني للقيادة الجهوية، وبمؤازرة عناصر الشرطة القضائية في المنطقة الأمنية بني مكادة، مكّنت من حجز كميات "ضخمة" من الملابس المهربة.


وقدّر المتحدث ذاته الملابس المهربة التي تم حجزها داخل هذا المخزن السري بـ26 ألف قطعة من الملابس الجاهزة، تتوزع بين ملابس خاصة بالرّجال وأخرى خاصة بالنساء والأطفال، وتحمل كلها علامات تجارية عالمية. وتابع أن العملية مكّنت أيضا من ضبط أزيد من 3,5 أطنان من الأثواب المهربة المعدة على شكل 199 لفافة. كما تم حجز 1,2 طنّ من البلاستيك الخاص بالتلفيف و1,3 طن من مخلفات الملابس الجاهزة، مبرزا أن قيمة البضائع المهربة المحجوزة تناهز 1,2 مليون درهم. وختم القائد الجهوي للفيالق الجمركية في جهة طنجة -تطوان -الحسيمة بالإشارة إلى أن النيابة العامة أمرت بفتح تحقيق في الواقعة، لكشف هوية جميع المتورّطين في العملية ولتفكيك هذه الشبكة الإجرامية التي تنشط في مجال تهريب الأثواب والملابس الجاهزة.

ويشار إلى عناصر الجمارك قامت، الأربعاء الماضي، بثلاث عمليات تفتيش مكّنتها من ضبط 28 طنا من الأثواب على شكل لفافات، و4 آلاف و670 وحدة من الملابس الجاهزة المهربة، الخاصة بالنساء والرجال والأطفال، بقيمة إجمالية تصل إلى 2,5 مليون درهم؛ في عمليات تندرج في إطار مجهودات إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة في مجال محاربة الغش والتهريب بأنواعه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح