حجاب الموضة - نجيب الزروالي


حجاب الموضة» ظاهرة يتسع مداها بين يوم وآخر، مثيرةً جدلاً واسعاً في الأوساط الدينية والاجتماعية. تعكس هذه الظاهرة التناقض بين القيم المتوارثة و«المفاهيم» العصرية بحيث يمثّل الحجاب في هذا الإطار «عرفاً» اجتماعياً بعيداً عن نظرة الدين إليه

قطعة قماش مزركشة تخفي الشعر وتلتف على الرقبة. قميص body ملتصق بالجسم تنفر منه «المفاتن». نزولاً، حزام جلدي مرصّع يلتف حول مناطق حساسة من الجسم وسروال يكاد «يعصر» البدن، ولابأس بالـ «بونتاكور» في حالات عدة. صعوداً من جديد نحو الوجه الجميل حيث يطفو الماكياج بشكل واضح، لدرجة أن الناظر قد يحتاج إلى وقت لتمييز معالم الوجه الحقيقية. تضاف إلى كلّ ما سبق، طريقة المشي التي «تشجع» عمليات «التلطيش» في الشارع والجامعة ومكان العمل.
المشهد ليس صورة في معرض لرسام يهوى رسم الأنثى وإظهار التناقضات، ولا لفتاة تتمشى في حفلة تنكريّة، بل هو مجرد وصف للباس يرتديه عدد كبير من الفتيات المسلمات في مجتمعنا، يسمينه «الحجاب»... فهل هذا هو الحجاب
الذي فرضه الإسلام فعلاً؟





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح