NadorCity.Com
 


جمعية ثسغناس للثقافة والتنمية تواصل دوراتها التكوينية حول الميزانية المستجيبة للنوع الاجتماعي


جمعية ثسغناس للثقافة والتنمية تواصل دوراتها التكوينية حول الميزانية المستجيبة للنوع الاجتماعي
إيمان الخشيعي

في إطار مشروع "نحو تحسين الإنصاف وفعالية الحكامة المحلية الديمقراطية عبر إدماج مقاربة النوع الاجتماعي في ميزانية جماعات محلية بإقليمي الناظور والدريوش"، نظمت جمعية ثسغناس للثقافة والتنميةASTICUDE يومي 30 و31 دجنبر الماضي على التوالي، دورة تكوينية في نسختها الثالثة من تأطير الأستاذة خديجة الرباح لفائدة موظفي الجماعات المحلية التابعة لإقليم الناظور: سلوان, إحدادن ,بني شيكر ,أركمان والجماعة الحضرية بني انصار، وذلك بقاعة الندوات بفندق لكسوس حول موضوع: الميزانية المستجيبة للنوع الاجتماعي.

افتتحت الدورة التكوينية بكلمة ترحيبية للمؤطرة والتذكير بأهم محاور الدورة السابقة. بعد ذلك تم الانتقال إلى مناقشة المحاور المبرمجة خلال الدورة التكوينية من خلال تمارين تطبيقية مدرجة في إطار ورشات عمل جماعية.

وقد تم التطرق خلال اليوم الأول إلى العناصر التالية:
• أدوات الميزانية المستجيبة للنوع
• عناصر الحكامة
• دورة الميزانية.
• اختصاصات لجنة المالية والميزانية
• دور لجنة المساواة وتكافؤ الفرص
• الأولوية في الإنفاق العام والأولوية في الإنفاق داخل الأسرة

في اليوم الثاني ارتكز سير عمل الورشات على قراءة وثائق مرجعية: الدستور المغربي الجديد والميثاق الجماعي الجديد وذلك عبر ملامسة الجوانب التالية:

• منطق العجز والفائض في ميزانية الجماعات المحلية
• الميزانية الواقعة و الميزانية المبرمجة.
• مسار تطور الميزانية (الميزانية المفتوحة الميزانية الشفافة الميزانية المستجيبة للنوع)
• العمل على تحديد الحاجيات الأولية و الحاجيات الإستراتيجية.
• العمل على تحديد الأدوار : الدور الإنجابي والدور الإنتاجي( داخل الأسرة ( و الدور الجماعي من خلال دور الجماعات المحلية .
• دراسة مقارنة للدستور 1996 و2011 (أهم المستجدات على مستوى النوع الاجتماعي)
• دراسة مقارنة للميثاق الجماعي القديم 1976 مقارنة مع الميثاق الصادر سنة 2009 (أهم المستجدات في مجال النوع و الميزانية ).

وقد تم الخروج بخلاصات أهمها:

- أن الميزانية مستجيبة لخيارات الأفراد و الخلفيات المرجعية
- تغيير العقليات هو أولوية الأولويات
- الجماعة عنصر مؤثر في توزيع الأدوار داخل الأسرة..

وقد تم اختتام الدورة التكوينية على أساس مواصلة المحور الرابع من البرنامج التكويني يوم 11 يناير 2012 بالنسبة لنفس المجموعة من الموظفين قصد العمل على المخطط الجماعي للتنمية (دراسة حالة).













1.أرسلت من قبل Imane Elkhouchayi في 02/01/2012 19:28
Facebook
nice

2.أرسلت من قبل abdelhadi في 02/01/2012 19:37
un compte rendu bien redigé je te souhaite bonne continuation lol












المزيد من الأخبار

الناظور

شاهدوا.. طلبة بجامعة محمد الأول بوجدة في زيارة ميدانية لمدينة الناظور ومشروع مارتشيكا

نشطاء بأزغنغان يجمعون 13 مليون سنتيم لفائدة عجوز متخلى عنها

سفيان بنيوسف.. كوميدي صاعد يبدع في صناعة الضحك على مواقع التواصل

الناظور.. عائلة بنتلا تطالب بتدخل السلطة لوقف "إصلاح" محلين تجاريين في ملكيتها دون موافقتها

الشيخ نجيب الزروالي.. المفسدون في الأرض من هم؟

بسبب مشاكل مع زوجها الذي تزوجته وهي قاصر.. انتحار فتاة في مقتبل العمر بتناول سم الفئران بالناظور

السجن النافذ لطبيبة تسببت في وفاة امرأة حامل