توافق بين الأغلبية والمعارضة ينهي "البلوكاج" بجماعة سلوان


ناظورسيتي: علي كراجي

صادق أغلبية الأعضاء المنتمين لجماعة سلوان، اليوم الخميس، على جدول اعمال دورة أكتوبر المؤجلة، بحضور رئيس المجلس وممثل السلطة المحلية، وعدد من ممثلي المجتمع المدني ووسائل الإعلام.

ويأتي هذا القرار، ليضع حدا لمرحلة "البلوكاج" وتعثر المصادقة على المشاريع المدرجة في جداول الدورات الرسمية ويعيد القطار إلى سكته للم شمل الأغلبية التي كان 7 من أعضائها قد انضموا للمعارضة في أكتوبر 2018، وذلك عقب فشل معارضي الرئيس في إقالة هذا الأخير بعد انصرام نصف ولايته.

وأشاد مهتمون بالشأن المحلي في سلوان، بهذا الموقف الإيجابي الذي أبان عن الحس بالمسؤولية لدى ممثلي الساكنة بالمجلس الجماعي، معتبرين أن تجاوز الخلافات السياسية مهما كان نوعها سيساهم في خدمة الصالح العام، مشددين على ضرورة انخراط الجميع في تقويم الاختلالات السابقة إلى غاية نهاية الولاية الحالية عام 2021.

إلى ذلك، فقد تدارس الأعضاء الحاضرون تحويل وتخصيص بعض الفصول في الجزئين الاول والثاني من الميزانية، بالإضافة إلى التصويت على المشروع المالي برسم 2020 والميزانية الملحقة.

وضم جدول أعمال دورة أكتوبر، 13 نقطة تتعلق بالإضافة إلى برمجة الفائض واعداد الميزانية السنوية، المصادقة على اتفاقية شراكة، واقتناء مستلزمات طبية للمستشفى الحسني، وتوزيع المنح على الجمعيات، ومشاريع لتقوية شبكة الانارة وبناء ملاعب للقرب بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة.

وكان المجلس الجماعي لسلوان، عرف منذ أكتوبر 2018، احتقانا غير مسبوق، اثر انسحاب 7 أعضاء من الأغلبية وانضمامهم إلى الموقعين على ملتمس إقالة الرئيس، إلا أن المساطر القانونية وغياب العدد القانوني أسقط الملتمس، لتدخل البلدية في مسلسل عدم التوافقات منتجة بذلك مواقف علقت مشاريع تعتبر من الأولويات وتدخل في الاختصاصات الذاتية للمجلس.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح