“تماطل” إدارة مستشفى مغربي في مدهم بتحليلات كورونا يثير استياء أفراد من الجالية


“تماطل” إدارة مستشفى مغربي في مدهم بتحليلات كورونا يثير استياء أفراد من الجالية
ناظورسيتي -متابعة

عبّرت مجموعة من أفراد الجالية المغربية المقيمة بأوروبا، أمس الأحد، من تماطل إدارة مستشفى "الغساني" في فاس في مدّهم بنتائج تحليلات كورونا.

وظل عدد من "مغاربة العالم" ينتظرون التوصل بنتائج التحليلات الطبية الخاصة بكوفيد 19 أمام أبواب المستشفى المذكور طوال ساعات.

وقدّرت مصادر محلية عدد هؤلاء بما يناهز 600 مواطن ومواطنة لم يتمكنوا من استكمال البروتوكول الصحي المعمول به، ما قد ينتج عنه إصابات بعضهم بالداء وبالتالي حرمانهم من السفر إلى وجهاتهم .

وعبّر هؤلاء عن استيائهم من "الغموض" الذي ساد الإجراءات التي يتعامل بها مسؤولو هذا المستشفى، بينما يتوجّب عليهم السفر للالتحاق بمقرات عملهم في ظل غياب مخاطب لمعرفة مصير تحليلاتهم.

وصرّح مجموعة من أفراد الجالية المتضرّرين، وفق مصادر إعلام محلية، بأن هذا التأخير تسبّب في تأخّر المعنيين بالتحليلات بمواعيد إقلاع طائرتهم، مع ما يترتب عن ذلك، خصوصا بالنسبة إلى العاملين منهم في ديار المهجر.


يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت العديد من بلدان أوروبا إجراءات مشدَّدة في حق العائدين إلى أراضيها، بمن فيهم المغرب.

وفي هذا السياق كانت السلطات البلجيكية قد قرّرت إخضاع الأشخاص العائدين إلى ترابها من دول ومناطق تصنّفها في خانة “المنطقة الحمراء” لتدابير متشددة، تشمل إلزامهم بفترة حجر صحي وفحوص لكشف الإصابة بفيروس كورونا.

وتصنّف الحكومة البلجيكية مجموعة من الدول، منها المغرب، في خانة “المنطقة الحمراء”، وهي الدول والمناطق التي تشهد انتشارا كبيرا في معدلات الإصابة يفيروس كورونا، الذي ناهزت، وفق أحدث إحصائيات رسمية، 650 ألف حالة.

ويتوجّب على العائدين إلى بلجيكا، الذين قضوا عطلة رأس السنة هذه البلدان، ومنها المغرب، بحسب قرارات الحكومة البلجيكية، اجتياز فترة حجر صحي لا تقل عن 48 ساعة، على أن يكون اختبار كشف الفيروس الإكليلي إلزاميا مرتين على الأقل.

ويُنتظر أن تتسبب هذه الإجراءات، وفق ما نبّه إلى ذلك مراقبون، محليون في عدد من المشاكل التنظيمية في عدد من الإدارات العمومية والمؤسسات التعليمية.

وفي هذا الإطار، شددت وزيرة التعليم البلجيكية (كارولين ديززير) على أن “أعضاء هيئة التدريس والطلبة، باختلاف مستوياتهم التعليمية، سيخضعون، مثلهم مثل جميع المواطنين، للإجراءَات التي تم تبنيها".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح