تفاصيل جديدة على لسان المغربي الذي تصدى للهجوم على سفارة المملكة ببرلين


ناظورسيتي: متابعة

في تفاصيل جديدة، حكى حارس القنصلية المغربية ببرلين، والذي ظهر يوم السبت الماضي في فيديو يوثق لعمله البطولي، المتمثل في تصديه لمجموعة من الأشخاص أقدموا على نزع الراية المغربية من على واجهة المؤسسة الديبلوماسية نفسها.

وحسب فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، يحكي الرجل قصته مع هؤلاء الأشخاص الذين قدموا إلى مقر القنصلية على أساس أنهم عمال شركة متخصصة في أعمال الصيانة وقد تم تعيينهم من طرف وزارة الخارجية للقيام بأعمال ما، غير أن حجتهم لم ترق الحارس الذي طالبهم بضرورة أخد الإذن من المؤسسة قبل الشروع في أي عمل كيفما كان الأمر الذي لم يتجاوبو معه.

وأضاف المتحدث أنه بعدما طالبهم بضرورة التوقف عن القيام بأي عمل إلى حين استأذان المسؤولين بالقنصلية نفسها، تبين له أن الأمر لا يعدوا إلى أن يكون عملا مدبرا خصوصا بعدما لاحظ أنهم يحاولون استبدال الراية المغربية بأخرى كتب عليها عاش الشعب.



وأكد الحارس، أن لحظتها حاول إخبار الشرطة القريبة من مقر القنصلية غير أن سرعة الأشخاص وارتباكهم مع محاولة أحدهم الاعتداء على سيدة تعمل بدورها داخل المؤسسة، دفعته للقيام بالدفاع عنها موجها لكمة على مستوى الوجه لأحدهم قبل أن يفروا إلى وجهة غير معلومة.

جدير بالذكر، أن أقدم ثلاثة أشخاص الاعتداء على مقر القنصلية المغربية المتواجدة بعاصمة دولة ألمانيا برلين، خلال الأيام القليلة الماضية، بتعمدهم أنزال العلم الوطني، في تكرار واضح لنفس الفعل، ما يكشف حقيقة بعض المرتزقة في تعمدهم استفزاز المغاربة بشكل خسيس.

وأقدم الأشخاص ذاتهم بتوزيع الأدوار لحظة إقدامهم على فعلتهم، بحيث كلف واحد منهم بتصوير المشهد فيما الأخرون قاموا بوشع سلم ليتسلقه أحدهم من أجل نزع المعلم المغربي من على باب البناية، قبل تدخل بطولي لحارس مقر المؤسسة الديبلوماسية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح