المزيد من الأخبار





تعزيز التعاون بين وكالة تنمية الصادرات وغرفة التجارة الألمانية


ناظورسيتي -متابعة

وقّعت الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصّادرات وغرفة التجارة الألمانية، الجمعة الماضي، مذكرة تفاهم جديدة في أفق تعزيز التعاون بين المغرب وألمانيا في ما يتعلق بتنمية الاستثمارات الألمانية في المغرب. وأفاد بلاغ للوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات بأنّ مذكرة التفاهم تهدف إلى تعزيز التعاون بين البلدين، خصوصا في قطاعي السيارات وصناعة الأغذية. كما تروم دعم الصادرات المغربية في هذين القطاعين داخل السوق الألمانية.

ووفق المصدر ذاته، فإن المؤسستين تسعيان إلى "توحيد الجهود والخبرات من أجل تحديد محاور جديدة للتعاون بشأن تنمية الاستثمارات الألمانية بالمغرب". وأفاد البلاغ بأنّ هذا التعاون الجديد يهدف إلى "ضمان تنظيم ومشاركة المغرب في معارض مختصّة في ألمانيا والمؤتمرات عبر الإنترنت والوساطة بين الشّركات الألمانية والمغربية، إضافة إلى تطوير أدوات الدعم المكيفة مع السوق الألمانية".


وفي هذا السياق، قال هشام بودراع، نائب المدير العام بالنيابة، إن "المغرب أصبح اليوم، بفضل الإستراتيجية والتوجيهات الملكية السامية، محرّك نمو حقيقيا بالنسبة إلى الشركات الدولية والألمانية في السياق الخاص بالنمو الاقتصادي ما بعد كوفيد"، مضيفا أنه "بتضافر خبرتنا مع خبرة غرفة التجارة والصناعة الألمانية، نلتزم مع شريك يضطلع بخبرة عالية في مجال مواكبة الاستثمارات المغربية والألمانية، من أجل استثمار ناجع لفرص الأعمال الموجودة بين البلدين".

وبدوره، أشاد أندرياز وينزل، المدير العام لغرفة التجارة والصناعة الألمانية في المغرب، بالتطور الذي شهدته المملكة، مشددا على أنه "بفضل الظروف المناسبة للشركات والبنيات التحتية الحديثة والقدرات الإنتاجية التنافسية على المستوى الدولي، يعدّ المغرب سوقا وقطبا استثماريا يستقطب الاقتصاد الألماني، ويمنح التصنيع المتزايد رؤى واعدة من أجل تعاون مناسب، يرتكز على الشركات، وبالخصوص في القطاعات عالية التقنية، كصناعة السيارات وصناعة الأغذية". وأضاف "نسعى، إلى جانب الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، إلى تكريس حضور المغرب في ألمانيا".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح