تعزية في وفاة الحاج اليماني البشير زعنان


ناظورسيتي

"يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي"، صدق الله العظيم.

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا في "ناظورسيتي" نبأ وفاة المشمول برحمة الله تعالى الحاج اليماني البشير زعنان.

وبمناسبة هذا المصاب الجلل، تتقدم أسرة "ناظورسيتي" بأحر التعازي وأصدق المواساة القلبية إلى أسرة الراحل وأحبّته.

سائلين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويُسكنه فسيح جنانه وأن يُلهم ذويه ومعارفه وزملاءه جميل الصّبر والسلوان.

إن أفضل ما يمكن أن نقدمه لأمواتنا هو أن نقوم بأعمال تصل إليهم وتزيد من حسناتهم وترفع درجاتهم وتُثقل ميزانهم، ومن أسهل الأعمال وأصلحها الدعاء والاستغفار، استناداً إلى قول النبي الكريم: "إنّ الله لَيرفع الدرجة للعبد الصالح في الجنّة، فيقول: يا ربِّ، أنّى لي هذه؟ فيقول: باستغفار ولدك لك".

فاللهَ نسأل أن يتغمّد المرحوم بإذن الله الحاج اليماني البشير زعنان بواسع رحمته ويُنزله منزلة الشهداء والصديقين، وحسُن أولئك رفيقا.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.

ستجرى صلاة الجنازة بعد صلاة الظهر اليوم الجمعة 11 دجنبر بمسجد ايت عيسى ببراقة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح