تزوير النقود ومحاولة شراء هواتف نقالة بها يقود إلى إعتقال شخصين بالناظور


تزوير النقود ومحاولة شراء هواتف نقالة بها يقود إلى إعتقال شخصين بالناظور
ناظورسيتي : متابعة

علمت ناظورسيتي من مصدر مطلع، أن عناصر الشرطة القضائية بالناظور، أحالت صباح اليوم الخميس 25 فبراير على النيابة العامة المختصة، شخصين متورطين في قضية تتعلق بتزوير العملة المغربية.

وحسب ذات المصدر فإن المعنيين بالأمر يبلغان من العمر 21 و 27 سنة، وأحدهما كان موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني، للاشتباه في إقدامه على محاولة إستعمال 15 ورقة بنكية مزيفة من فئة 200 درهم، من خلال اقتناء ثلاثة هواتف محمولة من إحدى المحلات التجارية.

وكشفت التحريات والأبحاث المنجزة عن تحديد هوية شريكه في هذه العملية الإجرامية، ليتم توقيفه المتورط الثاني بمنطقة فرخانة، واعتقاله من أجل التحقيق معه حول الجرائم المشتبه في إرتكابها

وتم إيداع المعنيين بالأمر تحت تدابير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي جرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ملابسات وظروف هذه القضية، قبل أن يتم إحالتهم للعدالة.



جدير بالذكر أن المشرع المغربي، قام بتشديد العقاب بعقوبات سالبة للحرية، بخصوص الجرائم المتعلقة بتزوير العملة، تصل في حدها الأقصى إلى السجن المؤبد، وذلك واضح من خلال المادتين 334 و 335 من القانون الجنائي المغربي تحقيقا للردع العام والخاص ووفقا لما يمكن أن يمس المصالح العليا للوطن وبالإقتصاد الوطني.

وعرف نشاط تزيور العملة انتشارا واسعة خلال السنوات الأخيرة بالعديد من المناطق بالمغرب، رغم العقوبات المشددة في حق المتورطين، ما يجعل التفكير في أساليب أخرى من أجل ردع مثل هذه الجرائيم، والتي يمكن أن تمس بشكل مباشر من في عدم استقرار العملة الوطنية والأجنبية.

ويؤكد الخبراء أن انتشار العملة المزيفة لها نتائج وخيمة بما في ذلك فقدان التوازن ما بين العملة والاحتياطي من الذهب الذي على أساسه يتم سك العملة، إضافة لزعزعة الإئتمان في الاسواق وتأثيره على المبادلات التجارية من بين الأفراد لأنه يمس بالثقة النقدية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح