تجار يكشفون أسباب ارتفاع أسعار البيض وغلاء المعيشة تغضب المواطنين


ناظورسيتي : شيماء.ف | حمزة.حجلة

كشف تجار وأرباب محلات بيع البيض بمدينة الناظور، عن أسباب ودوافع ارتفاع أثمنة وأسعار هذه المادة المهمة والحيوية.

وقال عدد من التجار خصوصا أصحاب محلات بيع البيض بالتقسيط والجملة، أن أسباب ارتفاع أسعار البيض في الآونة الأخيرة، راجع إلى الطلب والعرض، مشيرين إلى أن ارتفاع الطلب مقابل قلة العرض، يرتفع معه الثمن، والعكس أيضا، مؤكدين أن معامل إنتاج وتوزيع البيض بالمغرب حاليا تعرف خصاصا في هذه المادة، وهو ما أدى إلى ارتفاع الأسعار كون الطلب لا زال متواجداً بشكل مرتفع.

وأوضح التجار بالمدينة أنهم بدورهم يعانون من تراجع وفرة البيض، وذلك بسبب إقدام معامل إنتاج وتوزيع البيض بالمغرب على تصدير هذه المادة إلى عدد من الدول الأفريقية، وهو سبب رئيسي دفع بتسجيل الخصاص على المستوى الوطني.

وخلص التجار بدورهم إلى أن ارتفاع الأسعار خصوصا في المواد الاستهلاكية الأساسية، يمس القدرة الشرائية للمواطن، خصوصا الذين تضرروا بشكل كبير خلال فترة تفشي جائحة فيروس كورونا.





إلى ذلك، أعرب مواطنون عن غضبهم إزاء الزيادات التي تعرفها المواد الاستهلاكية الأساسية، مشيرين إلى أنهم لم يستوعبوا بعد الارتفاع الكبير الذي طال اسعار زيت المائدة.

وأشار المواطنون إلى أن الحكومة ومعها كبريات الشركات المتحكمة في أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية، يستهدفون جيوب المواطن المكتوي بلهيب غلاء المعيشة، خصوصا في هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد جراء أزمة كورونا.

وفي ذات الصدد، كشف شوقي الجراري، رئيس الفيدرالية المهنية لقطاع الدواجن بالمغرب، أن الزيادة في أسعار البيض غير مبررة، خصوصا وأن هناك تراجع في سعره داخل ضيعات تربية الدواجن، والذي تراوح ما بين 82 سنتيم و85 سنتيم.

إلى ذلك، دفعت الزيادات في أسعار العديد من المنتجات الاستهلاكية الأساسية للمواطنين المغاربة، ومن بينها الارتفاع الذي عرفه ثمن زيت المائدة مؤخرا، إضافة إلى مواد أخرى كالسكر والشاي، المواطنين إلى التلويح بـ "المقاطعة" كسلوك احتجاجي لمواجهة المس بالقدرة الشرائية لهم.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح