تجار اللباس "التقليدي" بالناظور يشتكون تراجع الرواج التجاري ويدعون المواطنين إلى الاهتمام بتقاليدهم


ناظورسيتي: محمد العبوسي

يعتبر الجلباب المغربي التقليدي، مكونا من المكونات الأساسية للتاريخ العريق لبلدنا، بحكم أنه أصل من أصول فن عيش يعكس مظاهر حياة تقليدية، إذ عرفت محلات بيع الملابس التقليدية خلال الأشهرالقليلة الماضية، تراجعا كبيرا، إذ يفضل اليوم، أغلب النساء والرجال الملابس العصرية "الأوروبية" في نمط لباسهم.

وفي هذا الصدد إرتأت "ناظورسيتي"، إعداد ربورتاج مع أصحاب الاختصاص من تجار "الملابس التقليدية" بجميع أنواعها، بالإضافة إلى بعض الزبناء الذين اعتبروا تعلقهم بالجلباب أو اللباس التقليدي بصفة عامة، لعدة عوامل منها الدينية والصحية.

وفي هذا الصدد، أشار عددٌ من التجار بقيسارية الناظور، إلى أنهم يعانون من ركود تجاري خانق، منذ الشهور الأولى من السنة الماضية، بسبب جائحة "كورونا" وإغلاق مدينة مليلية المحتلة.



وأضاف هؤلاء في تصريحاتهم لـ "ناظورسيتي" أن الإقبال على "اللباس التقليدي" إلى حدود اليوم يبقى "محتشم" بالمقارنة مع العرض الوفير، لجميع الأنواع والأشكال الخاصة بالجلباب، وكذا العصرنة التي أدخلت على المنتوج.

وأشار المتحدثون، إلى أن المواطن الريفي والمغربي بصفة عامة، أصبح (غير مهتم) بما هو تقليدي، نظرا للتعلق الكبير بالثقافة الغربية، سواء في الملبس أو نمط العيش، ما أضاع عليهم فرصة "التميز" بتقاليدهم وثقافتهم العريقة.

واسترسل المتحدثون إلى أن الرواج التجاري في المنتوجات التقليدية يبقى إلى غاية الساعة "محدودا"، بحيث أن الزبناء يعتبرون فئة معينة من المجتمع الناظوري، خصوصا في فصل الشتاء.

ودعا التجار المواطنين الناظوريين، إلى العودة للتعلق بثقافتهم وتقاليدهم "الغنية"، إذ أشاروا إلى أن اللباس التقليدي سواء الجلباب أو باقي الأنواع، ليس مجرد لباس إنما منافعه كثيرة لا على مستوى ديننا الإسلامي أو صحيا، لما له من فضل على وقاية الإنسان خصوصا فصل الشتاء.




139508921 850323535801475 4749790549561927612 n

139734084 1654865258052914 3164411807719130373 n

139901014 237902884514533 8649537548762222071 n

140010302 512029523101298 5240216613859907934 n

140028878 2857310344539426 249483969661415105 n

140177670 1606024732930144 1165204758767038704 n

DSC09600

DSC09611

DSC09616

DSC09618


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح