NadorCity.Com
 


بيئتنا بين الكوابيس والكواليس


بيئتنا بين الكوابيس والكواليس
محمد أرغم

عاشت مدينة الناظور والحياء المجاورة لها، بحر هذا الأسبوع، من شهر ماي الساخن (الأيام: 10-11-12-13...) تحت/ وفوق صفيح ساخن من النفايات والقاذورات. لم تسلم لا الساكنة ولا المارة من الروائح الكريهة والعطنة. السابلة كما القاطنة تلعن كل ما مرت بالمطارح والمزابل، وتلعن كل من ساهم في تلويث الجو وهي تضع أيديها على أنوفها كي لا تنسد خياشيمها من عفونة الروائح. فالمدينة كما هو الحال في نهاية كل أسبوع تعج بالزوار والضيوف، بدل أن تستقبل مدينة الناظور، ضيوفها الكرام، بالورود- في تزامن مع عيد الورد ياللأسف- والزهور إستقبلتهم هذه المرة بسلسلة من المزابل التي لا تنتهي، في ليلة لا تنتهي، في يوم لا ينتهي، في أسبوع لا ينتهي..، هكذا يكون الإحتفاء بالضيف! كرم الضيافة !! لكن،"بيني وبينكم" إذا ما تم رسميا زيارة مسؤول- من الداخل أو من الخارج- ولو من العيار المتوسط، أو ما دون المتوسط، للمدينة، هل تتصورون كيف ستصبح المدينة ومن ورائها الأحياء والأزقة؟ يستفيق الجميع على الوجه الصبوح للمدينة، وعلى هيئة غير عادية لكل الأحياء والأزقة والدروب. أين أكياس القمامة بأشكالها وأحجامها وألوانها؟ أين اختفت؟ هل، والحالة هذه، كلنا سواسية أمام القانون – ومن باب القياس- وأمام النظافة حتى؟ هل القاطنة على علم بتجديد العقدة أو تمديدها مع شركة النظافة؟ لنفترض جدلا أن هناك تجديد أو تمديد للعقدة، فالمواطن مادام قد أدى واجبه (أعني الواجبات الضريبية وعلى رأسها الضريبة على النظافة) على أحسن وجه، إذن المسؤولية هنا تبقى ملقاة، في نهاية الأمر، على كاهل الإدارة، إدارة لمن شأنها، وهي تدبر الشأن المحلي، أن تقوم بما يجب، وما يجب في هذا الوقت بالتحديد، هو النظافة، وإن تطوعت خيرا فلها أن تخضع المدينة وبأطرافها العريضة بالإغتسال الشامل، بشروط الإغتسال وأركانه المعروفة شرعا. من يسب من ؟ من يشتم من؟ المسؤول الأول عن البلدية- كما يروج في الأوساط المسؤولة- أنه قد جرد بصلاحياته الواسعة، يعيش حالة استثنائية، والمدينة بدورها تعيش حالة استثنائه لكنها مقززة. مدينة عائمة فوق أكياس بلاستيكية ذات الألوان والأشكال مكدسة بعضها فوق بعض، مثخنة بالنفايات العضوية وغير العضوية..، ساكنة تئن، في صمت وعلى غضب، لما تتعرض لها مدينتهم من قصف بالروائح المسببة للقيء والغثيان، ومن قنابل مسببة للدموع والزكام...إذا كان السكان يتنصلون بما يجري، وهم يختبئون وراء مبررات أداء الواجبات الضريبية، وهم يفوضون أمرهم لله، فإن الإدارة بدورها تتلكأ بالمرة تحت ذريعة أن الشركة هي المسؤولة عن التدبير المفوض...بين التدبير المفوض وتفويض الأمر لله، عاشت الساكنة تحت كوابيس الأمراض التنفسية ( الحساسية، الربو، الغثيان الحاد...) وهي مزكومة الأنوف. كل منا يحاول التخلص من نفاياته، يضع قمامته بعيدا عن بيته، الكل يبعد النفايات عن حيزه ومجاله...، الأنانية، هنا، ضربت جذورها في الأعماق، هذا المرض عمق الإشكال حتى النخاع، هل نلعن مكنسة المنظف التي تقاعست عن تكنيس حتى العتبات؟ عتباتنا نريدها غاية في النظافة، ولكن ما دون ذلك لا يدخل في شأننا، ونحن غارقون حتى النخاع في الجدل والشنآن، بين الشأن والشنآن، ضاعت من بين أيدينا فرصة تنزيل المبدأ الذهبي:"النظافة من الإيمان، والأوساخ من الشيطان"، غضضنا الطرف عن الشيطان وهو يعبث في الأوساخ، ويبعث في نفوسنا الأمل للتطبع مع القذارة والعفونة، استدرجنا الى اللعبة الخسيسة حتى استباح بيئتنا بالكامل. أينما وليت وجهك فثمة مزبلة تصفعك صفعا بالروائح المسببة للغثيان والتقيؤ. فيما تفيدك، سيدي أعزك الله، وأنت"BOGOSS" روائح عطور"BOSS" الزكية، حين تخرج من بيتك، قبل أن تبصم على خد ابنك البار قبلة حارة، بينما خارج المنزل تطاردك حرارة النتانة، وأنت على وشك أن تتقيأ ما تناولته في ليلة ما قبل الأمس. هل تصلح العطور الهولندية ما أفسدته قمامة ساكنة الناظور في نهاية هذا الأسبوع المشمس؟ لا أظن، فعبق الروائح العطرة قد حاصرتها العفونة ومن كل الجهات، أمام أبواب المطاعم تغزوك وأنت تتلذذ بصحن من "الكالامار أو الروجي أو السردين المشوي،..."روائح مقززة فتختلط الروائح بعضها مع بعض، يتعذر على حاسة الشم، إذ ذاك، أن تقبل كل ما هو مهجن من الروائح، وتصدر بالتالي أوامرها العلوية لكل الأجهزة، وتعيش ما شاء الله في فوضى الخلاقة، وتهرع، وأنت في حالة من الإشمئزاز والقرف الى المرحاض لتعاين بأم عينيك نتائج حروب الروائح الخانقة، تفرغ الحمولة من فوق ومن تحت، تشعر بالراحة ودموعك تكفكف حارة على وجهك الأسمر؛ هذا الاختلاط في الروائح يخلق اضطرابا في الأذواق والمشمومات، وبالتالي تحصل حالة يمجها ويمقتها الذوق الرفيع وتعافها الأنفس الزكية...مجال موبوء يستدعي التدخل العاجل، هل نغوص في الأسباب والمسببات، وندع ما للبلدية للبلدية وما للساكنة للساكنة...؟ الكل عليه أن يتدبر الأمر وإلا فالوباء على أهبة الزحف، زحف من كل حدب وصوب، لتغرق المدينة ومن/وما حولها، إذا ذاك لا نملك إلا الصياح: يابلدية أقلعي عن عادة التماطل والتسويف، وياساكنة تعقلي واعقدي العزم على تحصين البلدة الطيبة، من كل ما من شأنه، أن يلوث بيئتنا بالروائح العطنة والعفنة....














المزيد من الأخبار

الناظور

الهلال الناظوري يواصل نتائجه الإيجابية بتحقيق فوز ثمين على فريق أمل العروي وسط حضور جماهيري غفير

امبروضا: مليلية ليست مركزا لإقامة مئات الأطفال المغاربة بشكل دائم

حجز شاحنة محملة بكمية مهمة من الالبسة والأحذية المهربة من مليلية المحتلة

مديرة التعليم بالناظور تناشد التلاميذ باستئناف دراستهم غدا الاثنين

إنطلاق أشغال تهيئة وتزفيت طريق مهيكلة مهمة بجماعة بوعرك.

حجز كمية مهمة من الهواتف الذكية المهربة بالميناء المتوسطي

شاهدوا.. الدولي الريفي يوسف المختاري يؤطر عشرات المتدربين في أبجديات كرة القدم بالناظور