بلجيكا تسابق الزمن لتجنب السيناريو الإيطالي وسط مخاوف من إكتظاظ المستشفيات


بلجيكا تسابق الزمن لتجنب السيناريو الإيطالي وسط مخاوف من إكتظاظ المستشفيات
وكلات

قال مسؤولو الصحة يوم الأربعاء إن بلجيكا سجلت أعلى معدل دخول مرضى فيروس كورونا للمستشفى، وحثوا المواطنين على الإمتثال للحجر الكلي والإغلاق على مستوى البلاد من أجل عكس هذا الاتجاه.

ومع إرتفاع عدد الإصابات في بلجيكا إلى 1486 يوم الثلاثاء ، قال خبراء الصحة في فريق الاستجابة للفيروس التاجي الحكومي إن عدد حالات دخول المستشفيات إرتفع إلى نحو 500.

وقال ستيفن فان جوشت ، عالم الفيروسات الذي يقود الفريق الحكومي ، في مؤتمر صحفي “إن عدد حالات الدخول للمستشفيات يتزايد بسرعة”.

من بين العدد الإجمالي للحالات المؤكدة ، تم إدخال 496 حالة إلى المستشفى حتى الآن ، وتم وضع 100 في وحدة العناية المركزة ، وفقًا للأرقام الرسمية.

سجل يوم الأربعاء أعلى ارتفاع في عدد حالات الدخول بالمستشفيات البلجيكية منذ بدء تفشي المرض ، بــ 135 حالة دخول أكثر من يوم الثلاثاء ، وفقًا لتقرير صادر عن مركز الأبحاث الصحية الفيدرالي Sciensano.

من بين مئات المرضى في وحدة العناية المركزة ، هناك 66 يحتاجون للمساعدة في التنفس من خلال التهوية الاصطناعية.

وحسب توضيح فان جوشت ،المستشفيات البلجيكية ما زالت قادرة على التعامل مع عدد المستشفيات ، مضيفاً بأن إجراءات الحجر الكلي التي فرضت يوم الثلاثاء تهدف إلى الحفاظ على استقرار معدل العدوى حتى لا تطغى على المستشفيات.

وقال فان جوشت: “نتوقع زيادة مؤقتة في عدد حالات القبول” ، مضيفًا أنهم يتوقعون تراجع الأرقام أو استقرارها “في نهاية هذا الأسبوع أو أوائل الأسبوع المقبل”.

وتظهر أرقام يوم الأربعاء ارتفاعًا طفيفًا في عدد الحالات المضافة ، بعد أن ظل عدد الإصابات الجديدة مستقرًا نسبيًا يومي الاثنين والثلاثاء ، حيث تم الإبلاغ عن 172 و 185 حالة جديدة على التوالي.

وفي المؤتمر الصحفي ، أفاد مسؤولو الصحة أيضًا أن إجمالي 31 مريضًا قد شفوا بالفعل ، وتم الإبلاغ عن أن أكبر عدد منهم تم الإبلاغ عن خروجه يوم الأربعاء.

ووفقاً لمسؤولي الصحة ،تتم تعبئة جميع المستشفيات العامة في بلجيكا حاليًا لمواجهة الوباء بعد أن تحركت السلطات لتمكين علاج مرضى الفيروس التاجي خارج الموقعين المرجعيين لعلاج الأمراض المعدية.

وقال فان جوشت للصحفيين “هناك خطة توزيع للمستشفيات وهناك مراقبة مستمرة حيث لا تزال هناك أماكن متاحة.”

وذكرت خدمات الصحة العامة الفيدرالية يوم الثلاثاء ، التي إمتنعت عن الرد بشكل فوري عن التعليق على الموقف ، أنه تم الكشف عن المزيد من الحالات بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا ، وهو تقرير يتزامن مع تعليقات من الطبيب البلجيكي “إجناس ديماير” تفيد بأن المرضى بالفيروس التاجي بين الشباب يعانون من “مرض شديد”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح