بعد تسرب كورونا من مختبراتها.. الصين تهدد العالم مرة أخرى بعدما فقدت السيطرة على صاروخ ضخم


ناظور سيتي ـ متابعة

الصين تهدد العالم مرة أخرى بسبب صاروخ أرسلته للفضاء وفقدت السيطرة عليه ويخشى من سقوطه في مناطق مأهولة عند عودته للأرض، وقال البنتاغون إنه يراقب الصاروخ، فما القصة هذه المرة.

عدد من المنشورات الساخرة حوّلت القصة إلى مادة للفكاهة على منصات التواصل الاجتماعي حول العالم خلال اليومين الماضيين، ويوم أمس الأربعاء 5 مايو دخلت وزارة الدفاع الأمريكية على خط أزمة الصاروخ الصيني.

وقد أطلقت الصين الخميس الماضي الصاروخ “لونغ مارش 5B” إلى الفضاء حاملاً المكون الأول لمحطة الفضاء التي تبنيها بكين لتصبح الثانية بعد محطة الفضاء الدولية.

ويشار إلى أن الصاروخ كان يحمل “الوحدة الرئيسية” التي ستصبح مقر إقامة طاقم من ثلاثة رواد فضاء في المحطة الفضائية الدائمة التي تهدف الصين إلى استكمالها بنهاية عام 2022، وانطلقت الوحدة التي يطلق عليها اسم “تيانخه” أي “تناغم السماوات” على متن الصاروخ “لونغ مارش 5B”، وهو أكبر الصواريخ الصينية، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.



واحتفت وسائل الإعلام الصينية بانطلاق الصاروخ في رحلته إلى الفضاء بنجاح، ونقلت عن الرئيس شي جين بينغ كلمة هنَّأ فيها البلاد على هذا الإنجاز حيث وصف الأمر ومحطة الفضاء الصينية بأنها “مشروع رائد مهم في بناء دولة قوية في التكنولوجيا وفي الفضاء”.

لكن الإثنين نشر موقع Space News تقريراً قال فيه إن الصين فقدت السيطرة على الصاروخ الضخم بعد أن أوصل الوحدة الأساسية لمحطة الفضاء إلى موقعها، والمقصود هنا أن الصاروخ أتم مهمته بنجاح، ولكن المشكلة أن بكين فقدت السيطرة على الصاروخ فتركته يدور حول الأرض.

الصاروخ يدور حول الأرض كل 90 دقيقة بسرعة بلغت حوالي 27 ألفاً و600 كلم، وعلى ارتفاع يزيد عن 300 كلم، بحسب تقارير متخصصة في الفضاء تراقب الصاروخ منذ الإثنين 3 مايو.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح